اغلاق

على صِراطٍ منَ الوهمِ أمشي ، بقلم: محمد بكرية

قالَ لِيْ :تَأزَّقَ صَدْري منْ زمَنٍ , فيه يَشتَدُّ القَتَامُ كلَّمَا تَمَلْمَلَ الفجْرُ في حِضْنِ الليل,


تَدثَّرَ النبيُّ في عباءتِه فَزَعًا ,أَوْصَدَ بابَ خديجةَ منْ زُعاقِ الشّيخِ وصَدَى الوَيْل,
هذه ضِيَعٌ من صفيحٍ صَدِئ, والنارُ تَعوي في زُقاقِها كذئْبٍ جَريح ,
 ماءُ الشتاءِ جَفَّ, فاستعارَتْ آلِهةُ " الحَرْبِ والسِّلمِ" حَلِيبَ الرضيعِ ,أبيضَ أوْ أحْمَرَ جَرَى كالسَّيل,
دُقَّ كعْبَكَ بالأرضِ يا صديقي والحَقْ بي إنْ شِئْتَ ,
لنَقْفِزَ أَبْعدَ من متاريسِ الحدود,
فاضَ صَبْرُنا منْ وعاءِ الصَّبر
عَبَثًا انتَظرْنا "غودو" تحتَ شجرةٍ عاريةٍ من ورقٍ أَخضرَ,
أوْ حسّونٍ هاربٍ من خُدوشِ الدهر,
لنْ يأتِ "غودو", هي خديعةٌ أعدَّها "صموئيل بيكيت" للمسرحِ
وانصرفَ إلى نصٍّ جديد,
صدّقناه ,لأنَّه كاتِبٌ بارِعٌ , انتصبْنا واقفينَ سنينَ ,
 صفّقَ لنا الجمهورُ حينَ جَفَّ لحْمُنا كالقَدِيد,
لنذهَبَ إذًا , حيثُ "يتوبيا"
 فالفضيلةُ في سمائِها كالسّحابِ الأبيضِ,
لا فَرْقَ هناك بينَ هِلالٍ وصَليْب,
لنا أَشقّاءُ خلفَ أسوارِ المدينةِ, ينتظرونَ بلهفةِ العشّاق,
أَحْجارُ ساحاتِها تَبْتسِمُ لكلِّ زائرٍ غَريب,
 أنبياءُ هناك أوْ حُكماءُ لا فرقَ,
لا فرقَ, ونحنُ في زَمَنِ القيامةِ قبلَ مَوْعدِها,
 هناك ,إنْ فاضَتْ الحِكمةُ على زُغُبِ الصغيرِ صار هو الوزير,
وهناك يا صاحِبي لا يَسْتَلْهِبُ الأَميرُ قُوْتَ الطَيْرِ وخُبزَ الفقير,
أمّا البندقيةُ, فليستْ للأمرِ بالمعروفِ والنَهْيِ عنْ المُنكر,
أوْ لحياكةِ التيجانِ على أكتافِ الجُندِ والعسكر,
بلْ ,لتَحرُسَ نومَ الطيرِ في حِضنِ الوردِ كما يَشتهي
كما يَشتهي وأكثر,
إنْ تُهْتُ فيها أوْ مِتُّ, لنْ أكونَ الّلاجِئَ السَليب,
الوداعَ ,الوداعَ, يا شرْقَنا الحبيب,
الوداعَ ,الوداعَ, يا شرْقَنا الحبيب.
كان يُحدِّثُني رفيقي  في شُجُونِي وحُبُوري, في  غيابي وحُضوري, وأنا الغائبُ أبدًا ,
ما أقَلَّ سُروري , ما أقَلَّ سُروري.
قُلْتُ له:
 لا ضَيْرَ يا رَفيقي ,لا ضَيْرَ  إنْ هاجَرْتَ وجرّبْتَ,
فأنتَ المهاجِرُ أبدًا , وقد أَضَلَّتْ خَيْلُكَ طَريقَ يَثْرِبَ
وابْتَعَدَتْ مَكّةُ كُلّما إليها اقتَرَبْتَ.
طارَ هو  على جوادٍ أبيضَ كفارسٍ عاشقٍ ,
 طارَ في الوَهمِ أَعلى وأَعلى منْ خَيالِ الغَيْم .
أمّا أنا , فانكسَرَتْ رُموشي على نَمَشِ الّليلِ ونِمْت.
" العودة من الرحلة ".
ماذا وَجَدْتَ بينَ غُبارِ البِيدِ والصّحاري؟؟
ألَمْ يَدُلُّكَ جنونُ القَلبِ على يِوتوبيا البَعيدة؟
لَمْ أجِدْها, قالَ باكيًا.
وأفلاطون؟ ألمْ تَسْألْ مَنْ شَيَّدَها؟
قالَ:
كان يُرقِّشُ عرازيلَ العُشّاقِ في يوتوبيا بالتعابيرِ والمُفردات,
وتارةً يبكي أستاذَه "سُقراط ",
 وهو يَغمِسُ ريشةَ الحِبْرِ بدَمعِ الحِكْمةِ  والشُجون.
أفلاطون!!
كَفرَ بالآلهةِ والمَعبدِ مُنذُ ادَّعَى الأثينييون أنّ سُقراطَ حاملَ الفضيلةِ أفّاكٌ مَلعون.
والفارابي؟ ألَمْ يُرْشِدُكَ هذا المُعلّم ؟
كانَ يُصلِحُ سِكَكَ الحديدِ بينَ مداخلِ الحروفِ ومخارِجِها.
امَّحى اسمُها يا رفيقي  من سِجِّلِ الاسكندِر الأكبر,
اندَثرَ عَلَمُها تحتَ سَنابِكِ الخَيْلِ ومَهامِيز العَسكر.
وماذا وجَدْتَ في شَرْقِنا الحبيب؟
 الشامِ ودجلةَ والهلالِ الخَصيب؟؟
إنّها حربُ المئةِ عام يا أخي, وفالُو العربيُّ لا يَكُفُّ عن الإنجاب,
 أمّا جان دارك, سقطَتْ بينَ البُطولةِ  وتُهَمِ الزّندقةِ في لِبْسِ الحِجاب,
لا أحدَ سَيُخْمدُ حَربَنا,
لا أحدَ يرفعُ رآيةَ اللهِ فوقَ الكنائسِ والقِباب.
وفِلسطين؟
 حكايةُ هُدْهُدٍ ثَرْثارٍ  ضَجِرٍ على كَفِّ سُليمانِ الحكيم
فلسطين!!
 شُعلةٌ على صاريةِ سفينةٍ فينيقيّةٍ, خَبَا نُورُها منْ رِيحِ السنين.
فلسطين!!
 لَوحَةٌ على جِدارِ مَلِكٍ, امتقَعَ لونُها مِنْ كَمَدٍ وأنين.
بَكى صديقي في منامي,
 تَنبَّهْتُ من نومي على وَشْوَشَةٍ في أُذُنِي كالطّنين.
 كَفَّ هو عن النّحيبِ وغاب.
أمّا أنا, فَتَحْتُ عَيْنَيَّ على نَمَشِ الّليل,
 وَجَدْتُ كتابَ "المدينةُ الفاضلة" ,على الغلافِ وجهُ أفلاطونِ القديم,
وعلى يساري , "حُلُمُ ليلةِ صَيف", تربَّعَ عليه شكسبير كفارسِ قَصْرٍ وسيم.
قُلْتُ :
كَخُيوطِ العنكبوتِ, تشابَكَ حُلُمُ الحالِمِ بُرُؤى العالم,
فوقَعْتُ أنا أسيرَ كابوسٍ قاتم.
أنين
حنين
طنين
تَعالَ يا صديقي تعالَ ما زِلْنا في فلسطين,
حنين , أنين , طنين , فلسطين.

إضاءات:
1-خديجة : خديجة بنت خويلد , أم المؤمنين وأولى زوجات النبي محمد , عاشت خديجة مع النبي فترة ما قبل البعثة، وعندما نزل الوحي على الرسول" صلعم", عاد إلى منزله يرتجف من رهبة ما رأى وقال لخديجة" دثّريني, دثّريني".
2- الحرب والسلم : هي رواية للأديب الروسي ليو تولستوي , تتحدث عن فترة الحرب الروسية الفرنسية مع التركيز على حياة المجتمع الروسي بكافة أطيافه في تلك الفترة.
3-غودو: في انتظار غودو: هي مسرحية كتبها الكاتب الآيرلندي صمويل بيكيت. وتدور المسرحية حول رجلين يدعيان "فلاديمير" و"استراغون" ينتظران شخصا يدعى "غودو". غودو بمعناه البسيط هو رجل ينتظره البطلان كي يؤمّن  لهما عملا لكنه لا يأتي, أما المعنى الرمزي فهو ألمستقبل أو الوعد أو الحظ الذي لا يصل أيضا رغم انظاره طويلا.
4-صموئيل بيكيت : كاتب إيرلندي, كاتب مسرحى,بالإضافه أنه كان ناقد أدبي و شاعر). كان من أحد الكتاب المشهورين فى القرن العشرين. كما انه يعتبر من اهم الإحداثيين .بالإضافه إلى ذلك يعد بيكيت الكاتب الأهم فى السلوك الأدبى لتيار مارتن اسلن الذى يطلق عليه "مسرح العبث"وهو من كتب مسرحية " في انتظار غودو".
5- يَثْرِب :هو الاسم السابق للمدينة المنورة قبل الهجرة النبوية للرسول .
 6-يوتوبيا: أدب المدينة الفاضلة أو الطُوبَاوِيّة أو المِثَالِيّة أو يوتوبيا ( هي مكان خيالي قصي جدا أو المدينة الفاضلة) ,التي يتخيل فيها افلاطون الحياة في مجتمع مثالي لا وجود له, مجتمع يزخر بأسباب الراحة والسعادة لكل بني البشر.
7-أفلاطون : فيلسوف يوناني كلاسيكي،  ويعتبر مؤسسأكاديمية أثينا التي هي أول معهد للتعليم العالي في العالم الغربي، معلمه سقراط وتلميذه أرسطو.
8-سقراط: فيلسوف يوناني كلاسيكي.يعتبر أحد مؤسسي الفلسفة الغربية، , وإليه تنسب مفاهيم السخرية السقراطية والمنهج السقراطي (, وهو أول فيلسوف يعدم  في العالم بسبب فِكره.
9-الفارابي: هو ابو نصر محمد الفارابي . فيلسوف مسلم اشتهر بإتقان العلوم الحكمية وكانت له قوة في صناعة الطب,سُمّي بالمعلم الثاني,نسبة الى المعلم ىالأول وهو أرسطو. لانه شارح مؤلفات أرسطو المنطقية.
10- الأسكندر الأكبر: الإسكندر الثالث المقدوني، المعروف بأسماء عديدة أخرى أبرزها: الإسكندر الأكبر، والإسكندر المقدوني، والإسكندر ذو القرنين (,هو أحد ملوك مقدونيا الإغريق، ومن أشهر القادة العسكريين والفاتحين عبر التاريخ.
11-فالو : تنحدر عائلة فالو من شارل كونت فالو, وهو الابن الرابع للملك فيليب الثالث ملك فرنسا وقد شارك ملوك هذه العائلة في حرب المئة عام بين انجلترا وفرنسا.
12- جان دارك: الملقبة بعذراء أورليان (,ولدت لعائلة من الفلاحين  من فرنسا تُعَدّ  بطلة قومية فرنسية وقديسة في الكنيسة الرومانية الكاثوليكية. ادّعت جان دارك الإلهام الإلهي، وقادت الجيش الفرنسي إلى عدة انتصارات مهمّة خلال حرب المئة عام.
13- وليم شكسبير:  شاعر وكاتب مسرحي وممثل إنجليزي بارز في الأدب الإنجليزي خاصة والأدب العالمي عامة.
14-حلم ليلة صيف: من أشهر مسرحيات شكسبير الكوميدية والتي اتسمت بالخيال ,حيث يتداخل الحلم بالواقع بتأثير عالم الجن, تحمل قصص حب بين شابين وفتاتين .

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il



لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

 

 

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك