اغلاق

الأهلية أم الفحم تتميز يطروحات ابداعية في أسبوع الضيافة

شاركت المدرسة "الأهلية – عتيد" بأم الفحم، مؤخرا، بأسبوع "الضيافة" المنظم تحت رعاية وزارة التربية والتعليم، والذي تناول موضوعي الثقافة العامة والتداخل الاجتماعي.


مجموعة صور من فعاليات اسبوع الضيافة، الصور من رحيق بصول

وقد تشرفت أسرة المدرسة الأهلية بحضور عدد من الضيوف، منهم: عيناف شفارتس مديرة الشبيبة في لواء حيفا، تاليا نأمان مديرة قسم مضامين وبرامج الشبيبة بوزارة التربية والتعليم – القدس، المفتش فطين بيراني، مدحت زحالقة مركز تفتيش الوسط العربي في لواء حيفا ومفتش المدرسة، السيّد بهاء سعدة مفتش المدرسة في التربية اللامنهجية، إضافة إلى عدد من المرشدين العرب واليهود في نفس المجال، وأصحاب وظائف مختلفة من مدارس في المنطقة. حيث رحبت المدرسة بالضيوف الكرام، متمنية لهم يوما دراسيا ممتعا وثريا بمضامينه.
افتتح اللقاء مدير المدرسة الدكتور سمير محاميد، متطرقا إلى "أهمية مثل هذه اللقاءات لما لها من دور فعّال في تبادل الخبرات والمضامين من أجل تطوير وتحسين الفكر أولا، والديناميكية المدرسية ثانيا"، مشيدا "بالجهود التي تبذلها المدرسة الأهلية في هذا المجال، ولعّل ما تقوم به المدرسة بإدارتها وطواقمها المختلفة من طلاب ومعلمين وأصحاب وظائف وأولياء أمور في إعادة صياغة الرؤية المدرسية يعتبر من أهم الخطوات التي تعكس ثقافة التّعلم التي تسعى المدرسة إلى تعزيزها في كافة الأطر".

موديل مشترك لتحديات التداخل الاجتماعي
ثم قام طاقم اللقاء، المربية وفاء مبروك مركزة الثقافة العامة، والمربي أحمد فريد أبو شقرة مركز التّداخل الاجتماعي، والمربية صفاء محاجنة مركزة الحوسبة في المدرسة، كل وفق تخصصه بعرض نموذج (موديل) مشترك يعتمد على نقاط التقاطع والمبادئ المشتركة بين موضوعي الثقافة العامة والتّداخل الاجتماعي بغرض تحسين نجاعة عمل الطواقم داخل الإطار المدرسي، وكذلك لإيجاد حلول لبعض تحديات التداخل الاجتماعي كعدم توفر أماكن تطوع كافية، وزيادة ساعات التطوع إلى 180 ساعة، خاصة أنّ هنالك عدد لا بأس به من الطلاب من خارج مدينة أم الفحم، حيث اعتبر تجديدا لأنه يعتمد على عقلنة موضوع تذويت القيم ضمن مشروع مدرسي  سيرورة عمل تشمل مسارا تعليميا متكاملا في الإطار النظري ضمن موضوع الثقافة العامة، بحيث يتم تجهيز وتحضير الطلاب إلى التطوع في المجتمع الخارجي بشكل حقيقي وناجع يساهم في صقل شخصية الخريج المرغوب فيها، والتي تسعى المدرسة جاهدة إلى تحقيقها، إضافة إلى إحداث تغيير أخلاقي في المستويين الشخصي والمجتمعي. 

نماذج طلابية
وقد أثرت مشاركة كل من طلاب المدرسة -  نور بويرات، محمد خالد، عدن يوسف، دانية إغبارية، مي محاجنة اللقاء حيث قام كل منهم بطرح أهمية الدمج القائم وتأثيره على تجاربهم وحياتهم الخاصة والمدرسية، وتحسين الأداء المدرسي والتفاعل مع المجتمع الخارجي، وكذلك الربط بين التّداخل الاجتماعي وفكر العولمة والتّطور التكنولوجي، الذي أصبح جزء لا يتجزأ من هوية الأفراد في القرن الواحد والعشرين من خلال مشروع " إنارة شمعة "، حيث تم عرض فيلم يعزز فكر احترام الآخر المختلف وتقبلة، إضافة إلى ضرورة احترام الإنسان لذاته وقناعته بنفسه هي التي تميّزه عن غيره.
وكذلك الطالبة راما جبارين، التي حصلت بدورها على جائزة تقدير من وزير التربية والتعليم إثر قيامها بالتطوع 600 ساعة في عام واحد، رغم أنّ المطلوب هو ستين ساعة تطوع فقط، حيث قام مدير المدرسة الدكتور سمير محاميد وبمشاركة كل من الضيوف، مفتش المدرسة مدحت زحالقة، والمفتش بهاء سعدة وعيناف شفارتس بتكريم الطالبة على جهودها العظيمة راجين لها مزيد من التطوع والنجاح.
وأنهى مدير المدرسة اللقاء بالإجابة عن أسئلة الضيوف واستفساراتهم والتعبير عن غبطته لمشاركتهم في هذا اللقاء، وشكر أيضا أفراد طاقم الضيافة على مهنيتهم وأسلوب الطرح لفكر اللقاء والانسجام في العمل المشترك فيما بينهم، مبديا رغبته في استمرار العمل المشترك والمستمر لدى جميع الطواقم.      



































بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق