اغلاق

أنتظرك دهرًا ، بقلم: الشاعر خالد اغبارية

عربيَّةٌ كنت لا أعجميَّةتعتكفينَ في محرابك


الشاعر خالد اغبارية

لا تفارقينَ خِدرَك
منهم لا تجزعين
فراشاتٌ تصافحُ وجنتيك
حوريةٌ في عالمك
تمنحينني جُرعةَ جمال
ذاتَ أثرٍ طويل
عنوانُك السَّنا
جمالُك شقائقُ نُعمان
عبيرُك شهد
ما بين عزفِ بُلبُل
وهديرِ شلّال
تتنهَّدُ قصيدتي
وأتوهُ في إعرابها
كسِرْبِ فراشات
ضاعَ في ضوضاءِ المدينة
كأسطورةٍ خياليّة
كبعضي لا يكتمل
دونَ بعضك
همهماتي تسردُ المجهول
وأنتظرُك دهرًا
فأجنحتي مكسورة
ثُثَبَّتُ بمساميرِ حُزن
فيتمرَّدُ اشتياقي
داخلَ نبضي
أتوضّأُ بماءِ حلمي
وأتركُ جفوني
تتسَلَّقُ درجاتِ الفجرِ الآتي
وتتسابقُ لهفتي
بمرورِ يومٍ بعدَ يوم
من دونِك
وكلُّ ما بي يشتاقُك
فلا غروبُ ولا شروق
يعودُ وتتكحلُ بطلَّتِكِ عيوني
فكيف أكتمل ؟
وأصبحتْ أمنياتي فقيرة
تترَنَّحُ وتتوهُ في أزقَّةِ الصَّمت
وتموتُ وهي صغيرة

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il



لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق