اغلاق

التجمع الإعلامي الديمقراطي ينظم احتفالاً بغزة

نظم التجمع الإعلامي الديمقراطي احتفالاً، في مقره بمدينة غزة، على شرف انطلاقة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الـ48. وشارك في الاحتفال أعضاء التجمع الإعلامي


 
من دارسي وخريجي كليات الإعلام في جامعات ومعاهد قطاع غزة، بحضور رئيس التجمع الدكتور سمير أبو مدللة، ومسؤول موقع الاتجاه الديمقراطي وعضو الهيئة الإدارية للتجمع وسام زغبر.
وأكد د. أبومدللة أن "ذكرى انطلاقة الجبهة الديمقراطية مناسبة للمطالبة باحترام حرية الرأي والتعبير المكفولة في القانون الأساسي، وتوفير الحماية للصحفيين بدلاً من ملاحقتهم واعتقالهم والتعدي على الحريات الصحفية والنقابية، والإفراج الفوري عن كافة الصحفيين ومعتقلي الرأي العام، وإلغاء كافة الإجراءات والقرارات التي تعترض عمل الصحفيين والمحطات الإذاعية والتلفزيونية".
وشدد على "الدور البارز للصحفي في الساحة الفلسطينية، متمثلا في كشف جرائم الاحتلال وزيف إعلامهم ونشر الوعي المجتمعي والمقاوم"، مشددا على أنه "يقع على عاتق الصحفي أن يثبت جدارته في مجابهة الاحتلال".
ودعا د. أبومدللة المؤسسات الدولية والأممية والعاملة في مجال حقوق الإنسان أو المؤسسات القانونية الدولية إلى "القيام بخطوات عملية لمحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين، ومعاقبة قادة الاحتلال وإجبارهم على وقف اعتداءاتهم الممنهجة بحق الصحفيين الفلسطينيين".
وشدد د. أبومدللة على "ضرورة تفعيل دور نقابة الصحافيين وتحديث قانون المطبوعات والنشر الفلسطيني، لتوفير حماية قانونية للصحفي لمواجهة تقييد الحريات، والاعتداءات المتكررة على الصحافيين وعلى حرية الإعلام".
من ناحيته، أوضح الصحفي زغبر "أهمية مواقع التواصل الاجتماعي في فضح جرائم الاحتلال وكسب تأييد أحرار العالم".
ودعا زغبر إلى "توحيد الخطاب الإعلامي الفلسطيني وتبني سياسة إعلامية واضحة وجامعة لدعم الوحدة الوطنية الفلسطينية، وفضح الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة".





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق