اغلاق

تجميد هدم البيوت العربية - النائب اكرم حسون ضد الوزير أيوب قرا:‘ تصريحات بهلوانية تثير السخرية‘

رد المكتب الإعلامي للنائب اكرم حسون المتواجد خارج البلاد، على تصريحات الوزير أيوب قرا، لموقع بانيت بشأن قضية تجميد هدم البيوت، والتي قال فيها قرا " مثل هذا الترويج

 

لقرار كهذا يدلّ على استهلاك سياسي ليس الّا وضحك على الذقون"، ، في إشارة منه الى تصريحات للنائب اكرم حسون حول صدور قرار بتجميد الهدم.
وجاء في الرد الصادر عن المكتب الإعلامي للنائب اكرم حسون - المتواجد في بعثة من قبل الكنيست إلى الولايات المتحدة- ، الموجه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما:"  بداية ننوه انه منذ دخول النائب حسون الكنيست مكان وزير المالية اتبعنا عدم الرد على تصريحات السيد أيوب القرا لعدة اسباب، اولا لأن تصريحاته غير مسؤولة وغير منطقية وليست المرة الأولى التي يصرح بها الوزير بدون حقيبة تصريحات بهلوانية تثير السخرية وأحيانا الدعابة". وفق ما جاء في البيان.

" إذا بنى مواطن على أراضي دولة لا احد يستطيع مساعدته، ولا حتى روبوت أيوب"
أضاف البيان:" أما بالنسبة للُب الموضوع، فهناك اتفاقية واضحة بشأن تجميد أوامر الهدم في الوسط العربي والدرزي واليهودي أيضا بكل ما يتعلق بالبناء على أراض ذات ملكية خاصة، ومنذ اتخاذ القرار الذي يسري المفعول منذ تعميمه لم يهدم اي بيت لا في الوسط اليهودي ولا العربي ولا الدرزي. ما حدث في اللد هو أن رئيس البلدية يزعم على هدم البيوت وفي كفر قاسم البناء كان على أرض تابعة لملكية دائرة أراضي إسرائيل. إذا قام أحد المواطنين بالبناء على أرض بارك أو أراضي دولة بدون رخص فلا نستطيع مساعدته، لا نحن ولا القائمة المشتركة ولا الوزير بدون حقيبة ولا حتى ‘روبوت‘ أيوب.
أما بالنسبة لتصريحات بعض السياسيين ومن ضمنهم الوزير بدون حقيبة بالنسبة لإنجاز اكرم حسون، فنحن لا نستغرب، فقد جلسوا في الكنيست سنين بدون أن يحركوا ساكنا، لم يسألوا عن الوسط العربي ولا عن معاناته. ماذا تغير اليوم؟ بعد دخول اكرم حسون شعروا بالخوف على مراكزهم وخاصة بعد الإنجازات والعمل الذي لا يتوقف من أجل الوسط العربي والدرزي. اكرم حسون أتى ليخدم، جميع الأقليات ولا يؤمن بنحن
دروس نقطة ولا نحن جبهاويون ولا بالتفرقة الدينية والاجتماعية، وطبعا لا يغير جلده كل اثنين وخميس من يميني متطرف إلى قلق على المواطنين العرب".

"الشهر القادم سنصادق على القرار شاء أيوب ام لا"
اردف البيان:" ننوه ان في الاتفاق لتجميد أوامر الهدم هناك كبار أعضاء الليكود وهو رئيس لجنة الداخلية دفيد امسالم وهو من حزب ايوب، فإذا كانوا داخل حزبه لا يعلمونه بالقرارات فهذا يدل على الدافع.
اكرم حسون سيستمر في خدمة أهله في كل مكان، في الطيبة والطيرة وام الفحم ويركا ودالية الكرمل وحرفيش وكفر برا وفي كل بقعة تعاني الاجحاف الذي خلفته حكومات أيوب وغيره.
كنا نتوقع من أصحاب المناصب مد يد العون لدعم القرار وليس لتعطيله كونه لا يخدمهم سياسيا. المواطن فوق أيوب والمشاركة والليكود وكولانو. في مطلع الشهر القادم سنصادق على القرار وندخل البنود لتجميد أوامر الهدم (سارية المفعول من الآن) ضمن تصحيح 109 لقانون البناء في لجنة الداخلية، شاء أيوب ام لم يشأ، هو او اي عضو كنيست آخر".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق