اغلاق

مجلس العلاقات الأوروبية الفلسطينية ينعي السير كوفمان

نعى مجلس العلاقات الأوروبية الفلسطينية السير جيرالد كوفمان، عميد برلمانيي العالم، والذي توفي الليلة الماضية عن عمر يناهز الـ86 عامًا. وأوضح المجلس أن "كوفمان


الراحل كوفمان
 
عضو البرلمان البريطاني تُحسب له مواقفه الداعمة للإنسانية ووقوفه ضد سياسة إسرائيل المعادية للفلسطينيين، ودعمه لحقوقهم المشروعة ووقوفه مناصراً للعديد من القضايا الإنسانية العادلة حول العالم".
وقال مجلس العلاقات في تصريح صحفي صباح الاثنين إن "كوفمان والذي كان عميداً لأصدقاء فلسطين في برلمانات العالم، شارك عدة مرات في وفود كسر الحصار عن قطاع غزة التي نظمتها الحملة الأوروبية لكسر الحصار ومجلس العلاقات الأوروبية الفلسطينية، واطلع على واقع المخيمات الفلسطينية في الضفة ودول الشتات"، مشيراً إلى "موقفه المشرف أثناء العدوان على غزة ووصفه الإسرائيليين بالنازيين".
ولفت مجلس العلاقات إلى أن "كوفمان- وهو أقدم عضو في مجلس البرلمان في المملكة المتحدة بالنيابة عن دائرة مانشستر غورتون-  زار الأراضي الفلسطينية المحتلة والقدس وأصدر مواقف وتصريحات عدة تدين ممارسات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، وعن ذلك قال كوفمان في مقابلة تلفزيونية سابقة (لقد كنت في فلسطين مرات ومرات عدة، ورأيت بعيني ما يحدث هناك، ودون أن تزور فلسطين وترى الفلسطينيين وهم يتعرضون للقتل والسجن، أو وهم يعيشون أوضاعا إنسانية صعبة في المخيمات فلن تعرف الحقيقة)".
وبين المجلس أن "كوفمان انتقد أيضًا سياسة إسرائيل في التضييق على الفلسطينيين والتي تتمثل في بناء الجدران العازلة، والحصار المفروض على قطاع غزة، ومنع المزارعين من الوصول إلى أراضيهم، وتشييد المستوطنات على أراضي الفلسطينيين، الأمر الذي يحول حياة الفلسطينيين إلى جحيم في ظل هذه السياسات الجائرة".
ودعا مجلس العلاقات الأوروبية الفلسطينية في نهاية تصريحه كافة أحرار العالم ومناصري القضية الفلسطينية "لإكمال مسيرة كوفمان في الدفاع عن المضطهدين والمنتهكة حقوقهم، والسعي بشكل مستمر للضغط على الاحتلال الإسرائيلي لوقف انتهاكاته بحق المدنيين".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق