اغلاق

’الأحرار’: ’ندعو لتوسيع الحراك الجماهيري لنصرة الأسرى’

قال القيادي في حركة الأحرار الفلسطينية شريف حماد على أن "فعاليات الدعم والإسناد لأسرانا البواسل وخاصة للمضربين عن الطعام وعلى رأسهم الصحفي محمد القيق


جانب من الفعالية

ستبقى مستمرة ومتواصلة حتى تحقيق مطالبهم ونيل حريتهم على طريق كسر سيف الاعتقال الإداري الظالم".
واستهجن حماد "صمت السلطة وتنكرها لمعاناة أسرانا وخاصة المضربين عن الطعام في ظل تدهور وضعهم الصحي"، داعيا قيادة السلطة "لوقف جريمة التنسيق الأمني والنظر لقضايا شعبنا الذي يذوق الويلات من الاحتلال في سجونه الظالمة وخارجها قائلا "فبدلاً أن تتابع قيادة هذه السلطة برامج الغناء الهابطة عليها أن تتابع معاناة أسرانا في السجون الصهيونية وأن تشكل حراكا دوليا ودبلوماسيا لإنهاء معاناتهم، وأن ترفع يدها الثقيلة عن أبناء شعبنا وعن المقاومة في الضفة لتمارس ضغطاً حقيقيا نصرةً لأسرانا البواسل".
واستنكر "المواقف الضعيفة التي تمثل تواطؤ واضح من قبل المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان تجاه الجريمة السادية التي يقترفها الاحتلال بحق أسرانا البواسل الذين يتعرضون لكل ألوان العذاب داخل السجون الصهيونية"، وطالب المؤسسات الدولية ومؤسسة الصليب الأحمر "لتحمل مسؤولياتها في متابعة قضية أسرانا والتوقف عن الكيل بمكيالين كما نراها تطالب المقاومة بإطلاق سراح الجنود الصهاينة بينما لا تحرك ساكنا تجاه قضية أسرانا في سجون الاحتلال".
وشدد حماد بأنه "على الاحتلال وكل من يتحالف معه بأن كل المحاولات والسياسة العنصرية والفاشية التي تمارس ضد أسرانا لن تفلح في النيل من صمودهم بل ستبوء بالفشل وستتكسر على صخرة إرادتهم الصلبة ولن تشكل ضغطا على المقاومة، التي أكدت بأنه لن يكون هناك مفاوضات جديدة حتى إطلاق سراح أسرى صفقة وفاء الأحرار وعلى رأسهم عميد الأسرى نائل البرغوثي الذي أعيد له الحكم الباطل ببطلان محاكم الاحتلال ووجوده على أرض فلسطين"، مؤكدا بأن "وعد المقاومة مع الأسرى لا زال باقٍ ولن يتوقف أو ينتهي حتى تحريرهم جميعا، وعلى هذا الاحتلال أن يعي جيدا أنه لن يرى جنوده حتى يرى أسرانا النور وينعموا بالحرية".
من جانبه، قال الأسير المحرر سلمان أبو شماس بأن "الأسرى الذين يدافعون عن شعبهم داخل السجون هم بحاجة لاستمرار الدعم لهم والنصرة لقضيتهم العادلة وإسنادهم في معركتهم مع السجان، لتحقيق انتصارهم عليه وتحريرهم من سجونه الظالمة".
من جهته، أكد أمين سر إقليم الوسطى المتحدث باسم حركة الأحرار في الإقليم محمود أبو سويرح بأن "أسرانا ضحوا بزهرات شبابهم من أجل وطنهم وشعبهم وأن هذه الفعالية التي ينظمها إقليم الوسطى هي جزء من الحراك الجماهيري للحركة لدعم أهم قضايا شعبنا قضية الأسرى ولتشكيل حراك شعبي واسع للضغط لإنهاء معاناتهم وإنقاذهم من الموت وخاصة المضربين عن الطعام".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق