اغلاق

جبهة النضال: ’الخليل تشهد حملة ممنهجة من الاحتلال’

قالت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إن "مدينة الخليل والبلدة القديمة فيها والحرم الإبراهيمي تشهد حملة ممنهجة من قبل قوات الاحتلال عبر الاستيطان وتضييق الخناق


على المواطنين والإغلاق المتكرر للبلدة، في خطوة تهدف لإحكام السيطرة عليها، مما يتطلب تقديم المجرمين للمحاسبة على جرائمهم".
وأضافت الجبهة في بيان صادر عنها:"في الذكرى ال23 لمجزرة الحرم الإبراهيمي، التي ارتكبها المتطرف الإسرائيلي العنصري باروخ غولدشتاين، ضد المصلين في الخامس والعشرين من شباط عام 1994، ما زالت محاولات حكومة الاحتلال اليمنية المتطرفة مستمرة بإجراءاتها التهويدية في محيط المسجد الابراهيمي وباحاته، من خلال مخططات بناء وسيطرة على كافّة المباني والممتلكات والساحات، وسعيا لضمّ الحرم الإبراهيمي إلى ما يُسمّى بالتراث اليهودي".
وقالت الجبهة "إن استمرار حكومة نتنياهو بالسياسة العنصرية ضد الأماكن الدينية في فلسطين والاعتداءات المتكررة على المقدسات الاسلامية والمسيحية والتي تأتي بقرار سياسي إسرائيلي كما يحدث في الاقتحامات للمسجد الاقصى المبارك وإغلاق الحرم الابراهيمي في الخليل أمر خطير يؤدي إلى اشتعال المنطقة وتفجير الأوضاع فيها".
وأضاف البيان: "تحمّل الجبهة حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن اعتداءات قطعان المستوطنين والتي تتم بحماية من جيش الاحتلال، مؤكدةً على ضرورة إعادة قراءة المشهد الفلسطيني ووضع استراتيجية عمل وطنية موحدة في ظل ما تتعرض له قضيتنا وشعبنا الفلسطيني من إجراءات منظمة وممنهجة تقوم بها حكومة الاحتلال الإسرائيلي".
واشارت الى أن "حكومة الاحتلال تعمل وفق خطة إسرائيلية استراتيجية هادفة لتهويد كافةالمناطق التراثية للشعب الفلسطيني والاستيلاء عليها، ضمن مرحلة مبرمجة تتماشى مع عقلية الاحتلال الاستيطانية ،بفرض المزيد من الوقائع على الأرض".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق