اغلاق

انطلاق دورات الكبار في مركز اَ-كات، في عكا

في هذا الأسبوع، انطلقت الدورة الأولى للبالغين في مركز اَ-كات، في عكا. يشترك في الدورة 28 مُروّجًا سياحيّا محتملًا، وصاحب عمل في مجال السياحة من عكا والجليل الغربي،


خلال انطلاق الدورات

من جميع القطاعات، رجال أعمال وحالمين، بدأوا التعلّم في دورة: "المبادرة للأعمال السياحيّة وإدارتها"، التي تقام بالتعاون مع مؤسسة "مشروع موارد الجليل" وكليّة السياحة في جامعة حيفا.
تعتبر السياحة في كل مكان في العالم، بالإضافة إلى كونها صناعة اقتصاديّة، حلقةَ وصل بين جميع الأديان والطوائف والثقافات والآراء.
انطلقت الدورة الأولى من مركز الفنون والتكنولوجيا A-CAT، الذي أسّسه رجل الأعمال بيل ستريكلاند الأمريكيّ من أصل أفريقيّ، ويهدف إلى إحداث تغيير في أوساط الشبيبة والبالغين.
تهدف الدورة "المبادرة لعمل سياحيّ وإدارته" التي تقام بالتعاون مع "مشروع موارد الجليل"، و"جامعة حيفا"، إلى إعداد مبادرين، من الرجال والنساء، وتدريبهم على العمل في مجال السياحة، وعلى فتح مصالح تجاريّة جديدة أو تطوير مصالح قائمة. تسهم الدورة في إكساب مهارات وقدرات تمكّن الخرّيجين من تحمّل المسؤوليّة المهنيّة والشخصيّة في تفعيل الخدمات السياحيّة المحليّة على اختلاف أنواعها ومكوّناتها. مع مراعاة المعايير الدوليّة القائمة في هذا المجال.
مدّة الدورة أربعة أشهر، مرّة واحدة في الأسبوع، مدّة كلّ لقاء أربع ساعات، ابتداء من الساعة 17:00؛ كي تناسب الأشخاص الذين يعملون.  تكلفة الدورة 400 ₪ فقط، تدفع كرسوم تسجيل.
من بين الأمور التي تتضمنها الدورة: مقدّمة في السياحة وفي إدارة الأعمال السياحيّة، وإدارة المكاتب السياحيّة، وتسويق ومبيعات، وتسويق عبر الإنترنت والشبكات الاجتماعية؛ كأدوات تسويق ومبيعات. كذلك تتضمّن يومَين من الجولات المهنيّة. يتألّف طاقم المحاضرين من كبار الموظّفين في المدرسة السياحيّة في إسرائيل، والأكّاديميّين والعاملين في الصناعة السياحيّة، من ذوي الخبرات الكبيرة في التدريس.
يحصل الخرّيجون على شهادة إنهاء مشتركة بين المدرسة السياحيّة في إسرائيل وجامعة حيفا، ومركز ، A-CAT و"مشروع موارد الجليل".
 تمّ مؤخّرا افتتاح مركز A-CAT للفنون والتكنولوجيا في مدينة عكا، الأوّل من نوعه في البلاد، وفقًا للنموذج الأفرو-أمريكيّ بيل ستريكلاند الذي بدأ مسيرته في بيتسبرغ في الولايات المتحدة، واليوم، هناك تسعة مراكز أخرى في جميع أنحاء الولايات المتحدة. وهنا، يقدّم المركز العاشر للشبيبة والبالغين مجموعة متنوّعة من الدورات في التصوير الفوتوغرافيّ، ثلاثيّ الأبعاد، والسياحة، والصناعة، مجّانًا. الهدف الرئيسيّ للمركز، هو تطوير التماسك الاجتماعي، لإحداث التغيير بين الشبيبة والبالغين، والانفتاح على مسارات جديدة في حياتهم.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق