اغلاق

بعد هدم بيوت بكفر قاسم وتسليم أوامر هدم في قلنسوة : النائب حسون يرد على أسئلة بانيت

أثار موضوع هدم البيوت في كفر قاسم اليوم وفي الأيام الأخيرة، بالإضافة الى تلقّي مواطنين من مدينة قلنسوة أوامر بهدم بيوتهم، أثار هذا الموضوع موجة من التساؤلات


النائب اكرم حسون

خاصة بعد أن كان عضو الكنيست أكرم حسّون قد أعلن أنّه توصّل الى اتفاق لتجميد أوامر الهدم في البلدات العربيّة والقرى الدرزيّة لمدّة عامين ، وذلك بالاتفاق مع الوزير كحلون .
وفي حديث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما مع عضو الكنيست أكرم حسّون موجّها له أسئلة حول هذا الموضوع ، أكّد "أنّه تمّ فعلا تجميد أوامر هدم البيوت في البلدات العربيّة والقرى الدرزيّة لمدّة عامين ، الا أنّ هذا التجميد يستثني البيوت الموجودة خارج الخط الأزرق أو البيوت التي بنيت على أرض مناطق عامّة أو التي بنيت على أرض دولة"، مشيرا الى "أنّه على السلطات المحليّة العمل على تقديم الخرائط الهيكليّة لتوسيع مسطّحات البلدات".
وأضاف "أنّ هذا الاتفاق هو بالتنسيق بين رئيس الحكومة ووزير المالية المسؤول عن دائرة التخطيط وذلك حسب طلب النائب حسّون" .

جلسة مع وزير المالية كحلون
وأشار النائب حسّون كذلك الى "أنّه دعي الى جلسة يوم الاثنين الأخير حول الموضوع مع وزير المالية كحلون وبحضور رئيس لجنة الداخلية وحماية البيئة عضو الكنيست دودي أمساليم ، وذلك بهدف العمل على انجاز الاتفاق".
وكذلك أشار النائب حسّون الى "أنّ وزير المالية عقد جلسة عمل يوم الأحد المنصرم مع رئيس الحكومة حول الموضوع"،
وقدّ فصّل النائب حسّون بنود الاتفاق ردا على سؤال موقع بانيت له كالتالي :
الاتفاق ينص على :
"تجميد أوامر الهدم للبيوت المبنيّة على أراض خاصة في جميع الأوساط
إعطاء محفّزات للسلطات من أجل تسريع عمليّات التخطيط
على السلطات أن تنهي عمليات التخطيط خلال سنتين
لن يكون هناك أوامر هدم لأي مواطن بنى بيته على أرضه الخاصّة داخل الخارطة الهيكليّة لبلده وداخل الخط الأزرق
لا يسري الاتفاق على مبان بنيت على أرض الدولة بشكل غير قانوني
لا يسري الاتفاق على مبان بنيت خارج الخط الأزرق بعد تقديم تصحيح لخارطة الهيكليّة ".


اقرأ في هذا السياق:

محمد عودة من قلنسوة: تم تحديد موعد لهدم بيتي وبيوت أخرى



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق