اغلاق

امسالم فجر الجلسة بعد دقائق على بدايتها بسبب عدم وصول المفتش العام للشرطة

قام رئيس لجنة الداخلية، عضو الكنيست دودي امسالم، بتفجير جلسة حول موضوع "تعيين مستشار اعلام استراتيجي لمفتش الشرطة العام" وذلك بعد دقائق على بداية الجلسة

 
 
لان الشرطة اعلنت ان المفتش العام والقسم الاعلامي الذين تمت دعوتهم لم يصلوا، وبدلا منهم ارسلت القائم باعمال المستشار القضائي للشرطة.
رئيس اللجنة امسالم قال: "قبل نصف عام اجرينا جلسة حول الامن في بلدات الجنوب، بعد تعرض %60 من البيوت الى الاختراق، والاختراقات مستمرة يوميا، الشرطة ادعت انه لا توجد لديها ميزانية، وانا ضغطت على المالية لتحويل 10 مليون لامن الجنوب. وفوجئت بسماع وجود مستشار استراتيجي للمفتش العام للشرطة تكلفته 800 الف شيكل في السنة. الجيش والموساد باستطاعتهما تدبر امورهما دون مستشار اعلامي استراتيجي، لكن الشرطة ربما تعتقد انه بدلا من معالجة الاجرام، ارخص اكثر اقناع الجمهور بانه لا يوجد اجرام".
وظيفة الشرطة توفير الامان للمواطنين وليس الاعلام. امر معيب ان ترسل الشرطة ممثلين ليسوا ذي صلة، هذا مخالف لأنظمة الكنيست، لن امضي في الجلسة قدما بشؤون شرطية حتى يصل المفتش العام للشرطة لجلسة اضافية حول الموضوع. الكنيست ليست مؤسسة لي، وظيفة اللجنة ولزام عليها فرض الرقابة على الشرطة، وان لم تقم بذلك فانها تسيء الى وظيفتها، انوي المضي قدما بتشريع وفقه موظف كبير يدعى الى جلسة في الكنيست ولا يمتثل، يرتكب بذلك مخالفة تأديبية".
 


لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق