اغلاق

دموع حزن ومشاعر بالامل في ولادة وجدان للدبكة بكسرى

في قرية كسرى الجليليّة قتلت الطالبة وجدان أبو حميد ، قبل فترة قصيرة ، لكن الحياة والأمل لم يقتلا .. غابت وجدان ولكنّ اسمها حاضر لا يغيب ، الحياة
Loading the player...


مستمرّة على الرغم من الحادث المأساوي الذي حدث في القرية وأبكى الجميع ، هذه هي الرسالة من وراء إقامة فرقة للدبكة تحت اسم " وجدان " طالبة المدرسة الخلوقة التي قتلت قبل أشهر وهي في طريق عودتها من مدرستها الى بيتها .
فرقة الدبكة التابعة لمؤسّسة شروق للإنتاج الفنّي والتي يديرها الفنّان الشامل محمّد خير تتكوّن من 12 طالبة من كسرى بإرشاد وتوجيه المربّية مدرّبة الدبكة  ليلى فلاح حيث تقوم بدمج أنواع مختلفة من فن الدبكات المختلفة : العربية ، الشمالية ، اللبنانية ، وأخرى .

التحضر لعروض للفرقة
الهدف من إقامة الفرقة هو التمسك بالثقافة والتراث العربي الاصيل وحث الفتيات على العمل الجماعي والقيادي .
ومع افتتاح الفرقة يوم أمس ابتدأت الطالبات التدرب على رقصات ودبكات تشكيلية لتكون مستعدة لتقديم عروض في جميع القرى .  حفل الافتتاح شهد الدموع بذكر المرحومة وجدان والابتسامات باستمرار الحياة مع الكثير من الأمل  .
الجدير بالذكر أنّه وقبل حفل الافتتاح قام الطاقم الإداري للفرقة بزيارة أهل وجدان واعلامهم باطلاق اسم ابنتهم المرحومة على الفرقة وأخذوا موافقتهم ومباركتهم على هذه الخطوة .
يذكر أن الناشط الاجتماعي ماهر هزيمة حضر حفل افتتاح الفرقة ووعد بدعمها قدر المستطاع .



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار ترشيحا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق