اغلاق

السوداني: ’نستنكر اعتداءات الاحتلال على مطبعة إبن خلدون ودوزان’

قال أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم الشاعر مراد السوداني، "نستنكر الاعتداءات الغاشمة التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلية على أقدم


أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم الشاعر مراد السوداني

مطبعة ورقية في مدينة طولكرم والعبث بمحتوياتها ومصادرتها لبعض معداتها الثمينة، إضافة لاقتحامها مطبعة دوزان في بيت لحم وإستيلائها على بعض المعدات والأجهزة فيها".
وأضاف السوداني: "نعتبر هذه الخطوة اعتداءً على مقدرات الشعب الفلسطيني الثقافية ضمن سياسة إسرائيلية تهدف للنيل من إرث وحضارة شعبنا، وأنه لا يوجد للاحتلال أي حجة لممارسة هذه الأعمال سوى التخريب على القطاع الثقافي والإقتصادي في فلسطين، بعدما أدى هذا الاعتداء لحرمان عدد كبير من الموظفين في هذه المطابع من مصدر رزقهم، علماً أن هذه المؤسسات مرخصة وفق القانون الفلسطيني وتعمل في مجال طباعة الورق فقط منذ فترة طويلة قدمت فيها منفعة ثقافية وعلمية للجمهور، ولا تشكل أي خطر على الاحتلال".


"حرب مفتوحة على الثقافة والهوية الفلسطينية"
وتابع: "إن هذا التصعيد في ممارسات الاحتلال تجاه المؤسسات التعليمية والثقافية للشعب الفلسطيني هو بمثابة حرب مفتوحة على الثقافة والهوية الفلسطينية، والتي يحاول الاحتلال بكل السبل محوها من الذاكرة، لكنها فشلت في ثني شعبنا عن ممارسة حقه في التعبير والكتابة والنشر، وزادت من إصراره على المزيد من الإنجازات العلمية والثقافية الذي تميز بها دوماً على المستوى العالمي".

طالب السوادني المجتمع الدولي والمؤسسات الثقافية الدولية على رأسهم منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) "بوقف هذه الاعتداءات على مقدرات الشعب الفلسطيني الثقافية والعلمية وزيادة دعمها ومساندتها في أداء عملها".
وكان الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي قد قال في وقت سابق:"إن قوات من الجيش قامت بتفتيش مطبعتين في الضفة الغربية تعملان على طباعة مواد تحريضية".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق