اغلاق

خاطرة بقلم: جيانا محمد عباس من شعب

ظننت رحيلك شرأ لي ولكنني أيقنت أخيرا ان الله احبني فابعدك ، رصاصة في القلب في منتصف الشريان لا انا انزعها فأحيا ولأ الدم يصفو فأموت ولأ الجسد يتوقف عن الالم كذلك


الصورة للتوضيح فقط 

كان حبك ! ما اذاني  بعدك بقدر ما اذاني قربك الذي أتبعتة بالبعد..! أهداني عقدا من الشوق أرتداني بدلا من أن اردية فما ان خلدت للنوم عص على رقبتي وخنقني اكثرأ. اسفي على فتاة رات عيوبك ميزات! رات فيك احلى الصفات ! اختصرت بعيناك الحياة ومع هذا أضعتها اليس من الجنون أن اغلق هاتفي كي اقنع كرامتي إنك اتصلت بي كثيرأ فلم تجدني فرحلت ! سيصيبني زهايمر ذات يوم وستراني مقبلأ علي وساقول: عذرأ سيدي…… لا احادث غرباء!

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.

يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .



لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
اغلاق