اغلاق

رئيس بلدية طمرة: مقابل كل يهودي يموت 10 عرب بالحوادث

التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما رئيس بلدية طمرة الدكتور سهيل ذياب ، وتحدث معه حول المعطيات بمجال حوادث الطرق التي حصل عليها من السلطة الوطنية


رئيس بلدية طمرة الدكتور سهيل ذياب

للامان على الطرق .
هذا وافتتح الدكتور سهيل ذياب حديثه مستعينا بإحصائيات وصلته من السلطة الوطنية للامان على الطرق، والتي اثارت قلقه الكبير ، حيث قال :" تشكل الاقلية العربية في البلاد 20% من عدد السكان ، في عام 2016 توفي في البلاد 376 شخصاً جراء حوادث الطرق منهم 123 عربيا والذين يشكلون 33% من مجمل القتلى ، و64 عربيا من شريحة الجيل 15 الى 24 عاماً، ويشكلون 52% من مجمل القتلى العرب، 84 منهم ماتوا بسبب حوادث ذاتية، وتصادم وجها لوجه وتصادم وجها لوجه، مقابل كل شخص يهودي يموت نتيجة حادث طرق يموت 3 سائقين عرب، لذلك نحن نتحدث عن مشكلة عامة في مجتمعنا العربي، مقابل كل طفل يهودي من عمر يوم حتى 4 سنوات يموت نتيجة حادث طرق يموت 40 طفلا عربيا، هؤلاء الاطفال يموتون دهسا في ساحات البيوت" .

" لدينا مشكلة مع السائق العربي بشكل عام والشاب العربي "
وتابع ذياب :" مقابل كل مسافر يهودي يموت نتيجة حادث الطرق بسبب عدم ربط حزام الامان يموت 4 مسافرين عرب،  ومقابل كل مسافر يهودي بعمر 5 اعوام – الى 9 اعوام يموت 7 مسافرين عرب!، ومقابل كل شاب يهودي بعمر 17 حتى 24 عاما يموت 10 شباب عرب، لذلك لدينا مشكلة مع السائق العربي بشكل عام ومع السائق العربي الشاب بشكل خاص".
ونصح د سهيل ذياب قائلا :" علينا تطبيق قوانين السير كقيمة انسانية اخلاقية واجتماعية ، وتركيز الجهود على 3 اصعدة مترابطة، تطبيق القانون، التركيز على العامل الانساني والتعليم وارشاد وتوعية كل شرائح المجتمع والبنى التحتية علينا ترتيبها بشكل واسع، عدا عن حوادث الدهس التي تتم بساحات البيوت والتي نسمع عنها دائما وهي من الامور التي يجب الاهتمام بها . حوادث من هذا النوع قد تحدث بكل انواع السيارات بسبب الرؤيا المحدودة في المساحة البيتية. زد على ذلك ان المشكلة تتفاقم بالسيارات الثقيلة، وتحدث هذه الحوادث غالباً عندما تكون الطريق من البيت لموقف السيارات مفتوحة ومتيسرة امام الطفل الذي يلحق باحد الوالدين ولا يلاحظ الاب الطفل الموجود خلف السيارة، امان اطفالكم ومنع حوادث الدهس بساحات البيوت هو فقط من مسؤولية الاهل بالدرجة الاولى" .

" حافظوا على اطفالكم "
ووجه ذياب نصائحه قائلاً :" نصائحنا للحد من هذه الظاهرة وضع حد فاصل بين موقف السيارات ومكان لعب الاطفال بواسطة دار او سياج، حيث من شأنهما منع وصول الاطفال الى موقف السيارات وعلينا تعليم الاطفال منذ الصغر ان موقف السيارات ليس مكاناً للعب ووجودهم بموقف السيارات يشكل خطراً على حياتهم، ويتوجب على كل سائق ان ينظر جيدا وينتبه الى الروح التي تتجول من حوله ان كان طفلا او أي بشر قبل البدء بالحركة .
الامتناع عن ادخال السيارات الى ساحات البيت قد يمنع منعا باتا أي حادث سير متوقع ".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق