اغلاق

جرغون يدعو لإنهاء الانقسام وانقاذ غزة من بحر أزماتها

أحيا الآلاف من أنصار الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، مؤخرا، مهرجان انطلاقتها الـ 48 تحت شعار "الوحدة وإنهاء الانقسام طريق الاعمار وكسر الحصار" ،


صور من احياء الجبهة الديمقراطية لذكرى انطلاقتها في رفح

في حي الشابورة بمدينة رفح جنوب قطاع غزة، بمشاركة الصف الأول من قيادة الجبهة يتقدمهم أمين إقليمها في قطاع غزة وعضو مكتبها السياسي صالح ناصر، وصف واسع من قيادات القوى الوطنية والإسلامية وقادة الأجنحة العسكرية وذوي الشهداء والأسرى والشخصيات الوطنية الاعتبارية والمخاتير ورجال الإصلاح وفعاليات وطنية وحشود جماهيرية واسعة.
وبدأ المهرجان بوقوف المشاركين دقيقة صمت إجلالا لأرواح شهداء فلسطين وشهداء الحرية في العالم، كما وقف الحضور على عزف النشيد الوطني الفلسطيني.
بدوره، ألقى عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية زياد جرغون كلمة الجبهة المركزية، استذكر فيها "شهداء الشعب الفلسطيني وعلى رأسهم الشهيد ياسر عرفات، وعمر القاسم، وأحمد ياسين، وفتحي الشقاقي، وأبو علي مصطفى، وجهاد جبريل، وسمير غوشة، وجميل شحادة، وسليمان النجاب، وأبو العباس"، كما استذكر "قادة الجبهة الديمقراطية وشهداءها من أبو عدنان وخالد نزال، وهشام ابو غوش والحاج سامي، وشهداء محافظة رفح من الشهيد القائد عيسى الشاعر، محمد صيام، ومسعد داوود، واحمد القيق، وإبراهيم جرغون ، وحسين الجعفري، وعلاء البوجي، ومحمد الجوراني، ورمزي عدوان وعبد الرؤوف ثابت، ومحمد أبو شمالة ورائد العطار، وصلاح حسنين، ودانيال منصور، وأبو عطايا، وأبو عوض النيرب، ومجدي الخطيب، وجمال عبد الرازق، وأشرف أبو لبدة" .
ووجه جرغون "التحية لآلاف الأسرى الذين صنعوا خلف القضبان مأثرة نضالية مشرفة، وفي مقدمتهم أسرى الجبهة الديمقراطية وجناحها العسكري كتائب المقاومة الوطنية من الأسير إبراهيم عرام، وأسامة أبو العسل، وعبد المنعم الحسنات، ومجدي سالم، ووجدي جودة، ومحمد الملح، ومنذر صنوبر، وسامر العيساوي" .
وأشار القيادي في الجبهة الديمقراطية إلى "أن الهجمة الاستيطانية الصهيونية ضد شعبنا وأرضه متواصلة بدعم من الإدارة الأمريكية، ودعا القيادة الفلسطينية إلى مغادرة السياسة الانتظارية الانكفائية والانتقال نحو سياسة عملية كفاحية تستنهض القوى في الوطن والشتات وتستعيد برنامج الائتلاف الوطني الفلسطيني على قاعدة الوحدة الوطنية وبرنامج المقاومة المسلحة والانتفاضة والكفاح في الميدان ضد الاحتلال والاستيطان، وطي ملف أوسلو والتحرر من قيوده بما فيه وقف التنسيق الأمني والعمل باتفاق باريس الاقتصادي، ومقاطعة الاقتصاد الإسرائيلي، وتفعيل أدوات القانون الدولي وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين أمام الجنائية الدولية، وتعزيز مكانة دولة فلسطين".
ودعا جرغون "لإنقاذ غزة من بحر أزماتها المتفاقمة، مطالباً السلطة الفلسطينية في رام الله وسلطة حماس في غزة وكذلك الأونروا بوضع حد لسياسة تهميش قطاع غزة بحل مشكلات البطالة وارتفاع الأسعار والضرائب الباهظة والتي يتحملها المواطن العاطل عن العمل وحل مشكلة انقطاع الكهرباء بشكل جذري، وإلى إنصاف ضحايا الانقسام دون تمييز بين موظفي غزة أو رام الله وإعطاء أولوية لاعتماد شهداء عدوان 2014" .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق