اغلاق

إكمال حسون من دالية الكرمل.. تجمع بين الشعر والكتابة وتصفيف الشَعر

" واجهت العديد من الأسئلة ، مثل " لماذا الان ؟ " او " لماذا بهذا السن قررت افتتاح صالون للنساء ؟ " ، لكني لا أعير السن أهمية ، وشعاري هو أن كل امرأة


إكمال حسون

تستطيع أن تفعل ما تريد وأن تحقق ذاتها في أي سن تريد ، مع المحافظة على الاتزان والاحترام الذاتي " ... بهذه الكلمات تصف إكمال حسون من دالية الكرمل ردود الافعال التي تلقتها حينما قررت افتتاح صالون لتصفيف شعر النساء في بلدتها ، وهي التي تمتلك موهبة الكتابة والشعر ، لكنها لا ترى ان المجالين بينهما مسافة تفرق بينهما ، اذ تقول : " بدخولي عالم تصفيف الشعر انا لم ابتعد عن مجال الفن، لأن كتابة قصيدة او خاطرة هي فن وإبداع ، ممكن أن نبدع في كتابة قصيدة أو في تصفيف شعر امرأة او غير ذلك " ...


| حاورتها : سوار حلبي مراسلة صحيفة بانوراما |

بطاقة تعارف :
الاسم: اكمال حسون
الحالة الاجتماعية: متزوجة وأم لـ 3 اولاد
البلد : دالية الكرمل

" انسانة لا تعرف اليأس "

حبذا لو تعرفين القراء عن شخصك الكريم ؟
انا إكمال حسون من دالية الكرمل من مواليد عام 1963 . انا متزوجة وام لثلاثة أولاد ، شاعرة وكاتبة، عملت في عدة مجالات، وانا اليوم امتلك صالونا للنساء في دالية الكرمل .

ما الذي يميزك ؟
انا انسانة لا تعرف اليأس ، وكل حالة أمر بها أعتبرها تجربة غير ثابتة ، لان كل شيء قابل للتغيير ، والوقت كفيل بمعالجة أي موقف مع الأمل والكثير من الصبر. 

من عالم الأدب والشعر لعالم تصفيف الشعر ، حدثينا عن هذا الدمج من وجهة نظرك ؟ 
بدخولي عالم تصفيف الشعر انا لم ابتعد عن مجال الفن، لأن كتابة قصيدة او خاطرة هي فن وإبداع ، ممكن أن نبدع في كتابة قصيدة أو في تصفيف شعر امرأة او غير ذلك . تصفيف الشعر هو نفس الحالة ، اذ انك تبدعين في أناقة امرأة ، وهذا فن بحد ذاته ، والمرأة في الحالتين يمكن أن تكون ايضا القصيدة.

ما هي التحديات التي واجهتيها ؟
لم تكن تحديات بالمعنى الواضح للكلمة ، إنما كانت هناك نظرات تفاجؤ واستهجان ، حيث واجهت العديد من الأسئلة، مثل "لماذا الان ؟" او "لماذا بهذا السن قررت افتتاح صالون للنساء ؟" ، لكني لا أعير السن أهمية ، وشعاري هو أن كل امرأة تستطيع أن تفعل ما تريد وأن تحقق ذاتها في أي سن تريد ، مع المحافظة على الاتزان والاحترام الذاتي . أريد أن انوه الى ان الصالون معد لاستقبال صبايا ونساء من مختلف الأجيال ، وخاصة نساء متقدمات بالسن ، محافظات ومتدينات اللواتي هدفهن الحفاظ على طلة أنيقة في كل الحالات . أقولها بصراحة ان هنالك الكثير من النساء اللواتي أصبحن يعرفن هذا الصالون وما يميزه ، حيث اصبحن من رواده لأنهن يجدن لغة مشتركة بيني وبينهن وزاوية هادئة وخاصة بهن.

" الجمال الحقيقي يبدأ من الداخل "

ماذا يعني لك الجمال ؟
" الله جميل ويحب الجمال" . الجمال الحقيقي يبدأ من الداخل ولا أؤمن إن امرأة محطمة او مقيدة في داخلها تبدو جميلة ، لان داخلنا هو مرآة شخصنا الذي ينعكس على وجهنا ، مع المحافظة على "طلة" أنيقة ، نظيفة وجميلة في كل وقت وفي كل سن ، فهذا يضيف جمالا على جمال المرأة ، والاهم هو معرفة ما يلائم شخصية المرأة سواء من ملبس ، او تصفيف شعر او ماكياج لان التقليد لا يمكنه أن يصنع جمالا .

ما هي مُركبات معادلة نجاحك ؟
الإصرار وعدم اليأس ، وابتكار أشياء جديدة. 

هل من كلمة توجهينها للنساء ؟
الحياة لا تحلو بلا هدف نسعى لتحقيقه ، وبدون أمل ودراية وتعليم مستمر ، لان جلسات القيل والقال لا تثري في حياتنا شيئا ، وعليكن عدم الاكتراث للعمر والجيل فتحقيق الأهداف والطموحات لا يتعلق بذلك أبدا. 

درس علمتك اياه الحياة او التجربة ؟
ان تعطي كل شيء حقه، وان يكون هناك سلم أولويات وأفضليات وأيضا قناعات معينة ، وان تكون لدينا أهدافا نطمح بتحقيقها في حدود المعقول.

ما هي رؤيتك لـ  "اليوم المثالي"؟
اليوم المثالي هو عندما استيقظ مع أمل كبير لمتابعة هدف معين وتحقيقه.

" وضع الاهداف لاستمرارية الحياة "

ما هو الشيء الذي لا تستطيعين العيش بدونه ؟
لا استطيع العيش بدون عائلتي  ، وبدون أهداف معينة أضعها لاستمرارية الحياة.

ما هي الأمور التي تحبين اختفاءها من العالم؟
الحقد والتقليد الأعمى، لأنه يقضي على الكثير من راحة الإنسان ، ولا يوصله إلى الهدف المطلوب، لأني أؤمن بالمقولة "ما أستطيعه لا يستطيعه شخص آخر" ، وبالعكس، لذلك يجب على كل إنسان أن ينظر إلى ما يحمله من مواهب وقدرات ويحقق ذاته بذاته ، بدون النظر إلى ما حوله .

ما هي ابرز صفة يجب أن تمتاز بها سيدة الأعمال حتى تنجح ؟
كما ذكرت سابقا الإصرار ، عدم اليأس وان تكون هي ذاتها، فكما قيل " كوني انت ، وكوني ذاتك لكي تحققي النجاح" .
وفي نهاية اللقاء نود ان تقدمي لنا بعضا من شعرك
" وطن جديد"
وحيدة تائهة بين قطرات الندى
الليلة يا سيدي موعدي
بين أزقة قلبك الشقي
اجلس على شرفة قلبك
ارقب المارة
أتجول ... أتنقل
أقابل ... أقارن
لأعرف أني لست فقط نسمة
في بحر أيامك
امشي بين الحانات
خائفة .. يرعبني صوت السكارى
اختبئ بين الأزقة
تنسكب أعاصير حزني
فوق صفحات اسمك
مضى الف عام منذ قلت لك
اسفة لا اقدر!!
مسافرة في ذلك الطريق الذي شقته لي الأيام
ذابت الأصوات
واختلطت الألوان
وغابت الصور
تمزقت الأوراق
واستمر القلم يكتب
ومسيرة العمر تمشي من عام إلى عام
مسافرة انا في ذلك الطريق الذي شقته لي الأيام
ولم تنكسر الأقلام
ماتت الكلمات
بحت الأصوات
وانا سائرة إلى الأمام
كل ظرف حكاية
كل موقف رواية
التقطت الخطوط رغما عن انف الزمن
اقفل الدائرة
اثبت خطواتي
في واقع جديد

" قدر"
ويقف قدري صامتا
يرهبني ذلك الصمت
أخافه...
ويتقد الشك في داخلي
يحطم مبادئي إلى شظايا جارحة ..
كالنار في الهشيم يسري
كالدم في الوريد يجري
احلق في سماء الذاكرة
وأرجوك بصمت .. ألا
تنهي ذكرياتك معي بكلمة .. واحدة..
تنزلني من سماء فرحي
لتغرقني في بحر تلك الذكريات
تكاد الحياة ترحل عني
أعيش في المجهول
انتظر انكسار الصمت
ويسترسل الصمت بصوته العالي المقيت
أتمنى إخماده .. اخرس أيها الصمت!!
ويسترسل .. يمتد إلى ما تحت الجذور
ويستمر تلاطم أمواج الذكريات
في داخلي .. أمواج تخيفني
ولا تطفئ نار الشك..



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار الدالية وعسفيا اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق