اغلاق

ضجة البشر ، بقلم : حسن علي

تعبت أرواحنا من عبث وضجيج البشر، لا شك أن الحياة هي الإناء الكبير الذي يحوي كل شيء عليها لذلك إن مصدر هذا العبث والضجيج نابع من قلوب وعقول البشر،


الصورة للتوضيح فقط 


نعم إن قلوبنا وعقولنا هي المصدر الرئيسي الذي يسبب الضجيج في هذه الحياة حينما أصبحت فارغة، العقول أصبحت مجردة من الأفكار وكذلك القلوب أصبحت مجردة من المحبة أصبحت أوعية ممتلئة بالحقد والكراهية وسوء الظن والأفكار السلبية ..
يا ترى إلى متى أو إلى أي حد سوف نستمر ولماذا أصبحنا هكذا أصلاً ؟ هل هو جهل أم أن المبادئ كانت غير صحيحة أم أنه قلة وعي !!! لا أعلم، ولكن الشيء الوحيد الذي أعلمه أننا نحن بشر ولم نخلق هكذا وأن هذا من صنع أيدينا
نزعنا من ارواحنا كل شيء حتى أصبحت لا شيء وأصبحنا عدم، إنشغلنا بالحديث عن بعضنا البعض وبذمّ فلان وعلان وبالحديث عن هذا وعن ذاك ولوم هذا ولوم ذاك، تذكروا أن العقول الصغيرة هي التي دائماً تتحدث عن الناس إنشغلنا بهذه الثقافة العاجزة التي صنعت فينا العدم.
كفاكم عجزاً إنشغلوا بأنفسكم، كمّلوا نقصكم، إسترو عيبكم، إزرعو الأفكار النماءة في عقولكم وازرعو المحبة الوافرة في قلوبكم وإحرصوا على المحبة التي من شأنها أن تجعل منكم أزهاراً، أرجوكم تعبنا من هذه العبثية التي مصدرها أنتم وعقولكم وقلوبكم .
رفقاً بأرواحكم وأرواحنا وبالبشرية جمعاء أعيدوا صياغة قلوبكم وعقولكم وهذّبوا أنفسكم .

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il



لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك