اغلاق

ترامب يوقع أمرا معدلا بحظر السفر ويستثني العراق

وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمرا تنفيذيا معدلا يوم الاثنين يحظر دخول مواطني دول ذات أغلبية مسلمة واستثنى العراق بعد تعطيل القضاء للأمر التنفيذي السابق.


ترامب، تصوير gettyimages

ويبقي الأمر الجديد على حظر سفر مواطني ست دول هي إيران وليبيا وسوريا والصومال والسودان واليمن إلى الولايات المتحدة لمدة 90 يوما.
وقالت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض إن الأمر التنفيذي الجديد سيطبق اعتبارا من 16 مارس آذار. ويؤجل الأمر الجديد التنفيذ للحد من العراقيل والفوضى التي سببها الأمر التنفيذي الأصلي لبعض المسافرين.
كان ترامب اقترح فرض حظر سفر مؤقت على المسلمين خلال حملته الانتخابية العام الماضي وقال مؤخرا إن الأمر التنفيذي الأصلي الذي أصدره في 27 يناير كانون الثاني يهدف لإحباط هجمات يخطط لها متشددون إسلاميون.
وصدر الأمر الأول بعد أسبوع من توليه السلطة وأثار فوضى واحتجاجات في المطارات وموجة من الانتقادات من الدول المستهدفة ومن حلفاء غربيين وبعض الشركات الأمريكية الرائدة.
وقال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون يوم الاثنين للصحفيين "من واجبات الرئيس حماية الشعب الأمريكي".
وتابع يقول "مع استمرار تطور وتغير التهديدات الموجهة لأمننا يفرض المنطق السليم علينا الاستمرار في إعادة تقييم الأنظمة التي نعتمد عليها لحماية بلادنا."
وقال تشاك شومر زعيم الديمقراطيين بمجلس الشيوخ إن من المتوقع أن يواجه الأمر الجديد المعدل نفس المعركة في المحاكم شأنه شأن الأمر الأصلي.
وقال في بيان "حظر مخفف يظل حظرا. رغم التغييرات التي أجرتها الإدارة فإن هذا الأمر التنفيذي الخطير يجعلنا أقل أمنا وليس أكثر أمنا. إنه ينطوي على تهور ومناف للمبادئ الأمريكية وينبغي إلغاؤه."
وتم رفع أكثر من 24 دعوى قضائية في محاكم أمريكية ضد حظر السفر الأول ونجحت ولاية واشنطن في وقف تنفيذه في الدائرة التاسعة لمحكمة الاستئناف بحجة أنه ينتهك مبادئ محمية بحكم الدستور ضد التفرقة على أساس ديني.

 إجراءات الفحص العراقية
قال مسؤول كبير في البيت الأبيض إن اسم العراق رفع من الأمر الأصلي الصادر في 27 يناير كانون الثاني بعدما فرضت الحكومة العراقية إجراءات فحص جديدة مثل زيادة الرقابة على تأشيرات السفر وتبادل البيانات ولتعاونها مع الولايات المتحدة في مكافحة متشددي تنظيم الدولة الإسلامية.
وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية جيف ديفيس إنه جرت استشارة وزير الدفاع جيم ماتيس، الذي سعى مع أعضاء آخرين كبار بالإدارة لرفع اسم العراق من القائمة، في الأمر المعدل وإن النسخة المعدلة تحمل بعض لمساته.
وحارب آلاف العراقيين مع القوات الأمريكية لسنوات وعمل بعضهم مترجمين منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لبلادهم في 2003. واستقر العديد منهم في الولايات المتحدة بعد تلقيهم تهديدات بسبب عملهم مع القوات الأمريكية.
وقال مسؤول بالبيت الأبيض إن الأمر التنفيذي الجديد يضمن أيضا أن عشرات الآلاف من المقيمين الدائمين الشرعيين أو حاملي البطاقات الخضراء من الدول التي يشملها القرار لن يتأثروا بحظر السفر.
وكان الأمر التنفيذي الأول حظر دخول المسافرين من سبع دول لمدة 90 يوما وكل اللاجئين لمدة 120 يوما وحظر دخول اللاجئين السوريين إلى أجل غير مسمى لكن في الأمر التنفيذي الجديد لم يتم تمييز معاملتهم.
واعتبر معارضو ترامب الأمر الأصلي تمييزا ضد المسلمين. وقال المسؤول بالبيت الأبيض إن الأمر المعدل لا علاقة له بالدين وإن الإدارة ستبدأ من جديد حظر السفر لمدة 90 يوما.

"لا فوضى مزعومة"
انتقد ترامب علنا قضاة أصدروا أحكاما ضد الأمر التنفيذي الذي أصدره وتعهد برفع القضية إلى المحكمة العليا لكنه قرر بعد ذلك أن يصوغ أمرا جديدا بتعديلات تجعل من الأسهل الدفاع عنه في المحاكم.
واللاجئون الذين تمت الموافقة بالفعل عليهم أو من هم في توقف مؤقت قبل التوجه للولايات المتحدة سيتمكنون من الدخول.
وقال مسؤول كبير في وزارة الأمن الداخلي "ستكون هناك عملية منظمة للغاية. لن تروا أي فوضى أو فوضى مزعومة في المطارات."







لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار سياسية اضغط هنا
اغلاق