اغلاق

وزارة التنمية الاجتماعية وجامعة القدس توقعان مذكرة تفاهم

وقعت وزبر التنمية الاجتماعية د.ابراهيم الشاعر ورئيس جامعة القدس أ.دز عماد أبو كشك، مذكرةِ تفاهم لتعزيز التعاون في مجال تطوير البرامج المشتركة والفعاليات


جانب من توقيع الاتفاقية

التي تساهم في توفير فرص للمؤسسات التنموية الاجتماعية بالاستفادة من القدرات الأكادمية والتدريبية التي تتقاطع مع رسالة الجامعة ومسؤولياتها المجتمعية.
ووقعت الاتفاقية بحضور الوكيل المساعد للتنمية الادارية والتخطيط داوود الديك ورئيس وحدة مجلس الوزراء شريف جرادات ومدير عام الجمعيات خالد الطميزي ومستشار الوزير لشؤون القدس عزام الهشلمون ورئيسة وحدة العلاقات العامة والاعلام  باسمة صبح ومدير مديرية القدس عامر أبو مقدم، فيما حضر من جامعة القدس أ.د. حسن دويك نائب الرئيس التنفيذي ود.صفاء ناصر الدين نائب الرئيس لشؤون القدس ود. نجوى الصفدي رئيس دائرة الخدمة الاجتماعية.
وأوضح الشاعر أن "هذه المذكرة تأتي في اطار حرص الوزارة على الشراكة الحقيقية والفعالة مع كافة المؤسسات الحكومية والمدنية والأهلية في فلسطين لخدمة كافة قطاعات المجتمع والفئات المهمشة والضعيفة".

"ضرورة توظيف نتائج الأبحاث العلمية"
ودعا الشاعر الى "ضرورة توظيف نتائج الأبحاث العلمية في تطوير منظومة الخدمات الاجتماعية ومستوى العمل الاجتماعي بما يخدم الرؤية الجديدة للوزارة"، مؤكدا "أننا بالعزيمة والارادة وما لدينا من موارد متاحة نستطيع البدء والمضي قدما نحو تنفيذ هذه المذكرة، والعمل على تطبيق رؤية الوزارة الجديدة حيث تشهد الوزارة تحولا استراتيجيا من العمل الاغاثي الطاريء نحو العمل التنموي المستدام".
وشكر الوزير رئيس جامعة القدس وكافة العاملين وكوادر الوزارة على "العمل الدؤوب الذي يقومون به من أجل الوصل إلى أفضل الخدمات لكافة شرائح المجتمع".

"الاتفاقية تسهم في تعزيز التعاون"
من جانبه، أشاد أ. د. عماد أبو كشك، "بدور وزارة التنمية الاجتماعية في خدمة أبناء الشعب الفلسطيني"، وقال "إن الجامعة تعمل مع الوزارة بشكل دؤوب من خلال عدة تخصصات في الجامعة أبرزها الخدمة الاجتماعية وغيرها"، مشيرا إلى أن "الاتفاقية تسهم في تعزيز التعاون بين الجانبين".
وتطرق إلى "تأسيس جامعة القدس حيث انطلقت من رحم المعاناة  لتعزيز صمود اهلنا في القدس الشريف إذ كان شعبنا بحاجة للتعليم للتغلب على إجراءات الاحتلال الإسرائيلي، وما يمارسه ضد أبناء شعبنا بوجه عام والمقدسيين بشكل خاص".
وبين أ. د. أبو كشك ان "الجامعة شهدت تطورا كبيرا في مختلف المجالات حيث تم افتتاح عدد من الأقسام الجديدة وتطوير مجالات الخدمة الاجتماعية وعلم الاجتماع".

مذكرة التفاهم
وتنص مذكرة التفاهم على "بدء العمل وبشكل جاد لتفعيل العمل في مجال البرامج والخبرات الأكادمية وتفعيل التعاون المشترك بين البرامج الاكادمية في الجامعة والادارات المتخصصة في الوزارة في مواضيع الخدمة الاجتماعية والتنمية والقانون والاعلام فيما يخدم اهتمامات الوزارة، اضافة للتعاون في مجال مشاريع التخرج والبحث العلمي اضافة لتطوير افكار مشاريع مشتركة من خلال ورش عمل متخصصة ذات علاقة بالتنمية والمجتمع وتطوير برامج توعوية ولقاءات مهنية بين الوزارة والاكاديميين والطلبة في الجامعة والاستفادة من المنح التي توفرها الجامعة للطلبة المحتاجين ضمن آلية توزيع واقرار المنح المتبعة في الجامعة ابتداء من تقديم الطلب مرورا بالمسح الاجتماعي".
وبموجب هذه المذكرة يلتزم الطرفان "بتشكيل لجنة من الطرفين تضم في عضويتها ممثليين عن الوزارة والجامعة في التخصصات التالية الخدمة الاجتماعية والتنمية والقانون ودراسات المرأة، ودراسات في برامج رعاية الاشخاص ذوي الاعاقة والشباب والاطفال".

"دلالات تحول الوزارة من الشؤون الى التنمية"
هذا وافتتح الشاعر محاضرة "دلالات تحول الوزارة من الشؤون الى التنمية الاجتماعية" والتي قدمها داوود الديك الوكيل المساعد للتنمية الادارية والتخطيط حول "رؤية الوزارة الجديدة في التحول من التنمية الشؤون الاجتماعية نحو التنمية الاجتماعية والتمكين للأسر المهمشة".
تلى ذلك جولة في حرم الجامعة حيث زار "مركز أبو جهاد للحركة الأسيرة" والذي يعتبر "دلالة تاريخية على آلام ومعاناة الأسرى الفلسطينيين"، كما زار متحف العلوم الذي يعتبر الأول على مستوى الجامعات الفلسطنية ويقدم العديد من النماذج المساعدة للتعليم.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق