اغلاق

’ندى’ تصدر بيانا بمناسبة الثامن من آذار

بمناسبة الثامن من آذار، اليوم العالمي للمرأة، أصدرت النسائية الديمقراطية الفلسطينية "ندى" بياناً جاء فيه: "تتوجه (ندى) بتحية اعتزاز للنساء الفلسطينيات في كافة أماكن


الصورة للتوضيح فقط

تواجدهن وفي القلب منهن الأسيرات الصامدات في سجون الاحتلال، الشهيدات الكثر على مدار سنوات الكفاح الطويل لشعبنا، امهات وقريبات الشهداء، المرأة الفلسطينية في قطاع غزة الصامدة في وجه الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة وفي وجه الحصار الظالم المفروض على القطاع الأدبي وكذلك المرأة الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس والأراضي المحتلة في العام 1948 المشاركة  في مقاومة الاحتلال و ممارساته العدوانية العنصرية.
واذ يأتي الثامن من آذار  في وقت تشتد  فيه التحديات التي تتهدد القضية الوطنية الفلسطينية والحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني في ظل  تصاعد  النشاط الاستيطاني الاسرائيلي المدعوم من الادارة الأميركية الجديدة، ضمن مسعى ضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية لدولة اسرائيل عبر ما يسمى بقانون شرعنة المستوطنات بهدف مراكمة الوقائع التي تغلق الباب أمام قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
فاننا ننتهز المناسبة لتجديد الدعوة لطي صفحة المفاوضات العبثية المسقوفة اسرائيلياً وأميركياً واعتماد الاستراتيجية الوطنية البديلة القائمة على  تصعيد المقاومة الشعبية بكافة اشكالها وصولاً للانتفاضة الشعبية الشاملة ومواصلة النضال على المستوى الدولي لوضع اسرائيل امام المساءلة والمحاكمة على جرائمها بحق ابناء شعبنا بما يستدعيه كل ذلك من ضرورة ملحة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية.
كما يمر الثامن من آذارهذا العام في وقت تواجه فيه المرأة الفلسطينية في لبنان الى جانب عموم ابناء شعبنا، تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والامنية، وفي هذا السياق  تصاعد استهداف قضيه اللاجئين وحق العودة من بوابة استهداف المخيمات الفلسطينية وخاصة مخيم عين الحلوة بتوترات أمنية متكررة باتت تهدد استقرار المخيم وامن وامان ابناءه وعلاقتهم مع الجوار.
لذلك ننتهز هذه المناسبة كي نضم صوتنا الى صوت عموم ابناء شعبنا وقواه الوطنية الداعي الى تحييد المخيمات عن التداعيات السلبية للصراعات الاقليمية والوقوف بوجه العبث والعابثين بأمن المخيمات واستقرارها وتحصين الحالة الامنية للمخيمات بالتوازي مع اقرار الحقوق الانسانية والاجتماعية لأبناء شعبنا وفي مقدمها حق العمل والتملك واعمار البارد والتعاطي الانساني مع ابناء شعبنا المهجرين من سوريا الى جانب دعوة الأونروا الى تحسين تقديماتها ووقف مسلسل تخفيض الخدمات.
في هذه المناسبة أيضاً فإن النسائية الديمقراطية الفلسطينية  "ندى" تعلن عن تأييدها  لنضال الحركة النسائية الفلسطينية في الوطن الهادف الى ملاءمة التشريعات الفلسطينية المتعلقة بمساواة المرأة وحمايتها من العنف مع المواثيق والاتفاقيات الدولية التي انضمت اليها وصادقت عليها دولة فلسطين وفي مقدمها  اتفاقية القضاء على التمييز ضد المرأة والمطالبة  بإقرار  قانون حماية الأسرة من العنف وكذلك قانون العقوبات. وعلى صعيد المرأة الفلسطينية في لبنان فإننا ندعو الى تعزيز مشاركتها في مواقع صنع القرار من خلال اعتماد كوتا تمثيلية للمرأة في الأحزاب والاتحادات واللجان الشعبية بنسبة لا تقل عن 30%.
وفي الختام  يهم النسائية الديمقراطية الفلسطينية "ندى" ان تعبر عن استهجانها ورفضها  لقرار اللجنة العليا لحركة "حماس" في قطاع غزة الذي يقضي بإلغاء عطلة الثامن من آذار يوم المرأة العالمي، رغم ان هذا اليوم يرمز لنضالات المرأة ويجب أن يشكل محطة تكريم للمرأة الفلسطينية التي سطرت صفحات كفاحية مشرقة على مدار عقود النضال الوطني للشعب الفلسطيني. عاش نضال المرأة الفلسطينية من أجل التحرر والمساواة والعدالة الاجتماعية
المجد للشهيدات والشهداء. الحرية للاسيرات والاسرى". الى هنا نص البيان.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق