اغلاق

المكتب التنفيذي لنضال المرأة: حقوق المرأة تنتزع بالنضال الجماعي

قال المكتب التنفيذي لكتلة نضال المرأة ، في بيان لها، بمناسبة الثامن من اذار:" "اننا في خضم نضال عنيد تبذله الحركة النسوية الفلسطينية من اجل تحقيق العدالة


رام الله

الاجتماعية وتمكين المرأة سياسيا واقتصاديا وإبراز مكانتها المجتمعية كشريك متوازن بعيد عن كل أشكال التوظيف والتعامل الديكوري مع المرأة باتجاهاتها ومؤسساتها وقواها المتعددة والتي أغنت وبجدارة المشهد الفلسطيني ، مفجرة كل طاقاتها المبدعة والخلاقة في القيادة والإدارة المتميزة والنضال الدؤوب والنقاء الثوري المفعم بالإرادة الصلبة التي لا تقهر" .
تابع البيان:"في اليوم العالمي للمرأة ، المرأة الفلسطينية كانت وما زالت على العهد، وفيةً ومناضلة، تتقدم الصفوف دوماً في كل معارك الشعب دفاعاً عن الحقوق والثوابت وعن الهوية الوطنية ، حيث قدمت الشهيدات والأسيرات المناضلات وقدمت تجارب ونماذج ساطعة في التضحية والعطاء والنضال، وان كل هذه النضالات والتضحيات إنما تمثل الصورة الحقيقية والمعهودة دائما للمرأة الفلسطينية حارسة حلمنا ووعدنا ونارنا ، وهذا هو الربيع ، ربيع المرأة الفلسطينية نحو غد مشرق في ظل الحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية وفي ظل التحرر الوطني والاستقلال الناجز وبما يحقق لشعبنا كافة حقوقه الوطنية".

"التطلع لأوسع مشاركة للمرأة في عملية البناء"
وأكد "التطلع لأوسع مشاركة للمرأة في عملية البناء والتنمية وتعزيز الصمود واستكمال تجسيد المشروع الوطني على درب تحقيق الحرية والعودة والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس،وإن حقوق المرأة لا بد أن تنتزع انتزاع وعبر النضال الجماعي الموحد لإقرار قوانين وتشريعات عصرية وديمقراطية تحفظ للمرأة حقوقها ومكانتها وتضعها في المكان المناسب أمينة ومؤتمنة على حقوقها التي لا ولم تتحقق إلا بالتصميم والإرادة والعطاء والوحدة.
مشيرا لضرورة تفعيل وتطوير الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية بهيئاته المختلفة لتأخذ دورها القيادي بأطرها المختلفة وباعتباره جبهة وطنية عريضة وقاعدة جماهيرية من قواعد منظمة التحرير الفلسطينية ، الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني.
وندعو الى ضرورة تطبيق كافة القوانين والتشريعات التي تصون حقوق المرأة بشكل عام والمرأة العاملة بشكل خاص خاصةً فيما يتعلق بتطبيق قانون العمل وقانون الحد الأدنى للأجور وقانون الضمان الاجتماعي والعمل على تمكين المرأة ودعمها للوصول الى مراكز صنع القرار وتحقيق المساواة المتكافئة ومجابهة ما تتعرض له المرأة من ظلم وتهميش وتنكر للحقوق المكتسبة .
وقدم التحية في يوم المرأة العالمي للمرأة الفلسطينية التي تتقدم الصفوف في كل معارك الشعب دفاعاً عن الحقوق والثوابت وعن الهوية الوطنية ، وللأسيرات المناضلات اللواتي قدمن تجارب ونماذج ساطعة في التضحية والعطاء والنضال".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق