اغلاق

بحث مشاكل الصناعات البلاستيكية في دائرة الجمارك والمكوس

"التأكيد على أهمية دعم الصناعات الوطنية، وتقديم التسهيلات لها، وبحث التحديات التي يواجهها قطاع الصناعات البلاستيكية على وجه الخصوص"، كان من أبرز المواضيع


جانب من اللقاء

التي تم مناقشتها مع مدير ضريبة القيمة المضافة والجمارك والمكوس في الخليل عادل عويضات، خلال زيارة قام بها وفد من غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل واتحاد الصناعات البلاستيكية ضم نائب أمين سر غرفة الخليل المهندس أحمد حسونة ومساعد العلاقات العامة والإعلام نعمان السيوري، ونائب رئيس اتحاد الصناعات البلاستيكية كامل الزير، وعضو الاتحاد بسام ادعيس.
وقد استهل المهندس حسونة اللقاء بتقديم شكره لعويضات على "تعاونه الدائم مع الغرفة التجارية لحل المشاكل التي يواجهها القطاع الخاص"، مؤكداً أن "غرفة الخليل تتعاون مع المؤسسات المحلية الأخرى لحل المشاكل التي تواجهها بما في ذلك قطاع الصناعات البلاستيكية"، ونوه إلى "بعض التحديات التي يواجهها هذا القطاع والتي تهدد استمرار عمل العديد من المنشآت على العمل خاصة فيما يتعلق بارتفاع تكلفة الانتاج"، آملاً "التعاون وإيجاد صيغة مشتركة لدعم هذا القطاع".

"قطاع الصناعات البلاستيكية يمر بظروف صعبة"
بدوره، أكد كامل الزير أن "قطاع الصناعات البلاستيكية يمر بظروف صعبة نتيجة لعدة أمور أهمها التنافسية العالية مع الخارج، والذي يهدد استمرار عمل العديد من المنشآت خاصة في ظل التكلفة المرتفعة للانتاج المحلي، على عكس العديد من الدول المجاورة، مما يجعل المنشآت أمام خيارين اثنين إما الإغلاق، أو الرضا بهامش ربح قليل لضمان استمراريتها وهو ما تتبعه معظم المنشآت البلاستيكية في هذه الآونة".
من جانبه، أكد قديمات على "التعاون الذي تبديه الجمارك والمكوس لدعم الصناعات المحلية بشكل عام وضمان استمرار عملها"، مؤكداً ان "الصناعات هي الركيزة الأولى للاقتصاد المحلي"، لكنه أكد في ذات الوقت على "عدم التزام العديد من المنشآت بدفع ضريبة القيمة المضافة والتهرب من الضريبة بطرق عديدة مستنداً إلى بعض الدراسات التي قدمت في هذا المجال".
وفي نهاية اللقاء تم الاتفاق على عقد اجتماع آخر لإيجاد آلية تعاون مشترك لحل المشاكل التي يعانيها هذا القطاع.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق