اغلاق

رئيس الوزراء نتنياهو يستقبل وزير الخارجية البريطاني

إستقبل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اليوم وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون في مكتبه بالقدس، وقال في مستهل اللقاء: "يا وزير الخارجية جونسون, يسرني الالتقاء بك مرة


رئيس الوزراء نتنياهو يستقبل وزير الخارجية البريطاني

أخرى في القدس. لقد عقدت لقاءً رائعا وجيدا في لندن مع رئيسة الوزراء ماي ومعك وأتطلع إلى زيارة لندن بمناسبة حلول الذكرى الـ 100 لإعلان بلفور وأيضا من أجل الاحتفاء بالشراكة الرائعة بيننا. إننا نعزز التعاون بيننا في مجالات الاقتصاد والتكنولوجيا والأمن والسايبر وفي مجالات كثيرة أخرى ونطمح أيضا إلى عالم يتمتع بالأمن والسلام وأتطلع إلى مناقشة هتين القضيتين معك".

" نريد أن نرى إسرائيل وهي تعيش مع جيرانها بسلام "
وقال وزير الخارجية جونسون: "الالتقاء بك مجددا هو تجربة رائعة وكذلك هي الزيارة مرى أخرى إلى إسرائيل. لن أتعب من القول إنه لما بلغت الـ 18 من العمر تطوعت في قرية تعاونية إسرائيلية (كيبوتز) وساهمت آنذاك مساهمة غير مهمة في تعزيز الاقتصاد الإسرائيلي. أريد فقط أن أقول إن الحكومة البريطانية ورئيسة الوزراء ماي وأنا شخصيا, كما تعلم, ندعم إسرائيل إلى حد كبير. دعمنا لإسرائيل راسخ ونريد أن نرى إسرائيل وهي تعيش مع جيرانها بسلام وأود أن أذكر لك إن سياسة حكومتنا تدعم حل الدولتين ونطمح إلى تقديم مساهمتنا الصغيرة لتحقيقه. وبطبيعة الحال نريد أن نساعد في إزالة العقبات أمام مثل هذا الاتفاق. في مقدمة الأمر إسرائيل تمتلك الحق بالعيش بأمان والمواطنون الإسرائيليون يستحقون العيش بأمان من الإرهاب. هذه هي أولويتنا العليا ونحن نعمل معك, كما تعلم, بطرق مختلفة من أجل ضمان الاستقرار في المنطقة بأسرها وعلينا أن نحاول أن نزيل العقبات أمام السلام مثل قضية المستوطنات والمضي قدما, كما بحثنا سابقا. ولكن أعتقد, وأعلم أنك تشاطر رأيي, أنه توجد حاليا فرصة. أعتقد أن الظروف في العالم قد تغيرت. أعلم أنك تزور أماكن كثيرة وتحدث مع أناس في كل أنحاء العالم. أعتقد أنه هنالك فرصة للنظر إلى الأشياء من وجهة نظر جديدة وما نريد أن نشدد عليه هو بأننا نبني هوية عالمية عبارة عن بريطانيا خارج الاتحاد الأوروبي ونريد أن ندفع علاقاتنا التجارية معكم إلى الأمام.
نحن أكبر شريكة تجارية لإسرائيل في أوروبا وأتممنا صفقات ممتازة معكم خلال الأشهر الأخيرة. وأنتم تقدمون الكثير إلى الاقتصاد البريطاني ولذلك يسرني جدا أن أحد الأشياء التي اتفقت عليها مع رئيسة الوزراء ماي كان إقامة فرق عمل مشتركة كي نستطيع أن نمضي قدما نحو اتفاقية تجارة حرة جديدة وهذا ما نريد أن ننجزه".

" نتفق على معظم القضايا ولكن ليس على جميعها "
ورد رئيس الوزراء نتنياهو قائلا: "بالطبع أتطلع إلى ذلك. من البديهي أننا نتفق على معظم القضايا ولكن ليس على جميعها وعندما تحلّل وتصل إلى جذور القضية فإن السبب لعدم تمكننا من تحقيق السلام منذ 100 عام ليس المستوطنات بل الرفض العنيد للاعتراف بدولة قومية للشعب اليهودي مهما كانت حدودها. أعتقد أنه لو أردت أن تحل مشكلة معينة, يجب أن تنظر في جذورها وأتطلع إلى مناقشة هذا الشأن معك.  شكرا وأهلا وسهلا بك, يا بوريس".
( وافانا بالتفاصيل
أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي )



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار سياسية اضغط هنا
اغلاق