اغلاق

الهيئة 302: ’نطالب بتعديل وتفعيل بروتوكول الدار البيضاء’

وجهت "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" رسالة إلى رؤساء دول القمة العربية التي ستَعقِد دورتها الـ 28 في العاصمة الأردنية عمان بتاريخ 29/3/2017 طالبت فيها

 

"بضرورة تعديل وتفعيل بروتوكول الدار البيضاء الخاص بمعاملة الفلسطينيين في الدول العربية، ودعم وكالة الأونروا، وتبني مئوية وعد بلفور".
ودعت "الهيئة 302" في رسالتها رؤساء الدول المشاركة إلى "ضرورة التوافق والإجماع على ما جاء في البروتوكول الصادر عن القمة العربية التي عُقِدت في الدار البيضاء سنة 1965 الذي ينص على معاملة الفلسطينيين في الدول العربية معاملة المواطنين العرب من حيث العمل والتملك والتعليم والإستشفاء وحرية التنقل من وإلى الدول المضيفة ومعاملة الفلسطينيين الحاصلين على الوثيقة في أراضي دول الجامعة العربية معاملة رعايا الدول بشأن التأشيرات والإقامة مع الإحتفاظ بجنسيتهم الفلسطينية، وهو ما يمكِّن الإنسان الفلسطيني من العيش بكرامة إلى حين عودته إلى بلاده؛ إذ اتسم الموقف العربي حيال مواد البروتوكول بالإنقسام بين مؤيد لها بشكل كامل وبين متحفظ على بعض المواد".

"انعقاد القمة في عمان يكتسب أهمية خاصة"
وأشار مدير عام "الهيئة 302" علي هويدي بأن "إنعقاد القمة في العاصمة الأردنية عمان يكتسب أهمية خاصة من حيث أن الأردن يستضيف العدد الأكبر من اللاجئين الفلسطينيين المسجلين في سجلات الأونروا، (أكثر من 2.5 مليون لاجئ)، وحوالي 17 ألف لاجئ فلسطيني مهجر من سوريا، ويستضيف وبشكل دائم لقاءات اللجنة الإستشارية للوكالة، وهي فرصة للتأكيد على أهمية دور وإستمرار عمل الأونروا، وتقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين كاملة دون نقصان إلى حين العودة، وضرورة إلتزام الدول العربية بدفع ما نسبته 7.8% من ميزانية الوكالة من جهة، والضغط لتوسيع سياسة عمل الأونروا لتشمل الميزانية الثابتة من الأمم المتحدة، ولتوفير الحماية الجسدية للاجئين في مناطق عمليات الأونروا من جهة أخرى">
وحثّت "الهيئة 302" في رسالتها على "ضرورة أن تتبني القمة العربية مئوية وعد بلفور وإعداد وتنفيذ البرامج والأنشطة لدفع بريطانيا للإعتذار للشعب الفلسطيني عن الظلم الذي تسببته طوال مائة عام".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق