اغلاق

روسيا وأمريكا تدرسان مشروع بعثة فضائية مشتركة إلى الزهرة

حسب ما أورده المختبر الأمريكي للطاقة النفاثة، فإن ممثلين عن ناسا وعلماء روس يلتقون الأسبوع الجاري في معهد الدراسات الفضائية لدى أكاديمية العلوم الروسية.


الصورة للتوضيح فقط

ويخصص اللقاء لبحث المهام العلمية المزمع طرحها أمام البعثة الفضائية المشتركة إلى المريخ.
وقال رئيس قسم دراسة الكواكب في ناسا جيم غرين إن "الزهرة تسمى كثيرا  بـ(أخت الأرض). لكننا لا نعرف عنها إلا أمور بسيطة. وفي حال فهم عمليات مختلفة تحدث في المريخ والزهرة ستتشكل لدينا صورة كاملة ومكتملة حول كيفية تطور كواكب تشبه الأرض، أي ماذا حدث بالأرض في الماضي وسيحدث بها مستقبلا".
يذكر أن وسائل الإعلام الروسية والأمريكية بدأت تفيد في مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بأن الخبراء من ناسا والعلماء الروس بدؤوا يدرسون مشروعا مشتركا لبعثة "الزهرة – دي" التي تم حذفها من البرنامج الفضائي الفدرالي الروسي لأعوام 2015 - 2025 لنقص الأموال في القطاع الفضائي الروسي.

وحسب الأكاديمي الروسي ليف زيليوني فإن الممثلين عن ناسا قد أبدوا اهتماما بإنشاء محطة طويلة الأمد في الزهرة من شأنها دراسة سطح الكوكب وغلافه الغازي خلال فترة طويلة.
وقد تم في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي تشكيل فريق عمل مشترك من شأنه تقييم إمكانيات البعثة وتوزيع المسؤوليات بين روسيا والولايات المتحدة.

وسيعقد الأسبوع الجاري اجتماع آخر بين العلماء والمهندسين والموظفين الروس الأمريكيين الذين سيضعون مهام علمية للبعثة. ويفترض أن تعمل محطة "الزهرة - دي" في مدار الزهرة لمدة 3 أعوام على أقل تقدير. وسيتم إنزال مسبار إلى سطح الكوكب وإطلاق طائرة من دون طيار إلى طبقاته العليا.
وقال رئيس فريق العمل من الجانب الأمريكي دافيد سينسكي إنه يتوقع أن تنطلق البعثة عام 2025 أو 2026 شرط أن يدخل هذا المشروع في البرنامج الفضائي الروسي.



لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
اغلاق