اغلاق

متى عليك تقبل واقع أنها غير مهتمة بك على الإطلاق؟

الإصرار على الفوز بإعجابها وقلبها مقاربة منطقية، فأحياناً الأمور لا تسير كما هو مطلوب بشكل تلقائي وقد تحتاج إلى بعض الجهود من جهة الرجل.


الصورة للتوضيح فقط

لكن حين لا تثمر هذه  الجهود أي نتيجة فلعله حان الوقت للتراجع. 
النساء أشبه بالأحاجي، لا تشبه واحدة والأخرى ولا يسهل فهم أي نوع منهن. ناهيك عن واقع أن ردة فعل إحداهن على الموقف نفسه تختلف بشكل جذري عن ردة فعل الأخريات، وبالتالي لا يوجد قاعدة عامة تحدد لك متى عليك التقدم ومتى يجب التراجع. الاختلاف هذا لا يعني أن الإشارات المرسلة لا تتقاطع أو تتشابه، على العكس تماماً فهي وللغرابة متشابهة والاختلاف الوحيد هو أن بعض النساء واضحات تماماً، بينما الأخريات أقل وضوحاً. 
فكيف يمكنك معرفة ما إن كان عليك المواظبة والإصرار أو التراجع؟ إليك الدلائل التي قد تساعدك على حسم قرارك.  
 
لا تخصص لك الوقت

في كل مرة تحاول فيها دعوتها إلى مكان ما فإن الأعذار دائماً جاهزة، فهي إما مشغولة جداً أو لا يمكنها تلبية الدعوة لارتباطها بموعد آخر. الشخص الذي يكن المشاعر للآخر، حتى ولو كانت تدور في فلك الإعجاب لا أكثر، مستعد للقيام بأي شيء من أجل تخصيص الوقت للآخر. الأعذار قد تبدو لك بريئة بداية الأمر، لكن حين تتكرر عليك أن تدرك بأنها غير مهتمة فأي علاقة مهما كان نوعها لا يمكنها أن تبدأ في حال لم يكن الطرفان يقومان بجهود متساوية.  
 
لا اهتمام بمعرفة ما أنت عليه فعلاَ

ماذا لو افترضنا بأنها لم تكن تتهرب من اللقاء بك، فكيف يمكنك معرفة ما إن كانت مهتمة فعلاً أو تحاول التصرف بلباقة؟ في حال كانت الأحاديث التي يتم تبادلها عامة جداً فهي غير مهتمة بالتعرف إليك حقاً. هي لا تكترث لما تفضله أو لا تفضله، أو بمعرفة التفاصيل عن حياتك أو معرفة خفايا شخصيتك. هي هناك ربما لأنها خجلت من الرفض أو لأنها لم يكن في نيتها جرح مشاعرك وعليه وافقت على اللقاء على أمل أن تفهم الإشارات التي ترسلها.  
 
تصرفاتها المتناقضة

التناقض في الأقوال والأفعال يعني بأنه عليك التراجع حتى ولو كانت تتصرف أحياناً بأنها مهتمة حقاً. التصرفات هذه تعني بأنها تدرس خياراتها وأنت بالتأكيد لست الأولوية، أو أنها لا تعرف ما الذي تريده وعليه أنت من الخيارات البديلة لتسليتها حين تشعر بالملل. النمط هذا من التصرفات سيجعلك تشعر بالإحباط، لأنها ستجعلك تختبر مجموعة مختلفة من المشاعر، فتارة تتصرف بشكل محب ثم ببرودة تامة.  
 
دائماً ضمن المجموعة 
تحاول كل ما بوسعها ضمان عدم تواجدكما بمفردكما، وحتى حين تقبل دعوتك فهي ستقوم بذلك حين تتأكد بان اللقاء سيكون ضمن مجموعة أو تقوم باصطحاب صديقتها معها أو من دون إبلاغك بذلك. التصرفات هذه من الإشارات التي يمكن تمييزها بسهولة، والتي يجب أخذها على محمل الجد.

لغة الجسد
هناك الكثير مما يمكن معرفته من لغة الجسد، ولعل الأهم هو عدم قيامها بأي تواصل بصري. في حال كانت تتفادى النظر إليك ولا تقوم بذلك إلا إن كانت مرغمة، فهي غير مهتمة بك لدرجة أنها لا تريد حتى النظر إليك. دلائل أخرى تعبر عن الملل، كحركة القدمين أو طريقة جلوسها أو نظرها الدائم إلى ساعتها أو عقد ذراعيها. كل هذه الإشارات تدل بأنها معك إما لأنها تشفق عليك أو لأنها لا تملك الجرأة لإبلاغك مباشرة بأنها غير مهتمة بك عاطفياً.
 
تتمنى لو كان "الرجال مثلك"

قد يبدو كمديح لكنه ليس كذلك.. ما تعنيه حين تقول ذلك هي أنها تتمنى لو كان الرجال، الذين تنجذب إليهم، مثلك أنت، أي الرجل الذي لا تكن له مشاعر الإعجاب كحبيب محتمل. المبدأ هذا مربك إلى حد ما، فهو يجعلك تتساءل عن سبب عدم إعجابها بك كحبيب محتمل في الوقت الذي تقدر كل الخصال الأخرى في شخصيتك.. الأمر قد يرتبط هنا بواقع أنها لعلها لم تشعر بالكيمياء أو أنها تميل لنمط معين من الأشخاص، الذين لا يملكون خصالك التي تعجبها. أي أنها من النوع الذي يختار النوعية السيئة من الرجال ثم ما تنفك تندب حظها بأنها لا يمكنها العثور على رجل محترم وشهم.  
 
تتصل بك حين تحتاج لخدمة ما
حين تتصل بها فهي لا تجيب فوراً بشكل دائم، احياناً تعاود الاتصال بك بعد ساعات وأحيانا تتجاهل الأمر كلياً. الأمر نفسه ينطبق على الرسائل النصية، لكنها لا تكون الطرف المبادر أبداً إلا في حالة واحدة.. حين تحتاج لخدمة ما.  
 
الأمر هنا لا يرتبط بواقع أنها غير مهتمة بل بما هو أسوأ، فهي تستغلك وتتلاعب بك. هي تعلم بأنك معجب بها ومستعد للقيام بكل شيء من أجل كسب ودها، لذلك حين تحتاج إليك فهي لا تتردد قبل استغلال ضعفك تجاهها.

لدخول لزاوية شباب وبنات اضغط هنا

لمزيد من ع الماشي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق