اغلاق

رام الله: المحافظ غنام تستقبل وزير النقل الأمريكي السابق

طالبت محافظ رام الله والبيرة د.ليلى غنام كافة المؤمنين بقيم الحرية والعدالة "بإنصاف الشعب الفلسطيني الذي ينتهك من قبل آخر احتلال على هذه الأرض"، مستعرضةً


جانب من اللقاء

"اعتداءات الإحتلال لأبسط الحقوق الفلسطينية دون رادع أو مانع".
جاء ذلك خلال استقبالها في مقر المحافظة لوزير النقل الأميركي السابق ري لحود يرافقه المحامي جورج سالم.
وشددت غنام خلال اللقاء على أن "كل من يحكّم ضميره وينظر بتجرد ومن ناحية حقوق الإنسان لما يحدث في فلسطين سينصر الحق الفلسطيني"، مشيرةً إلى أن "وجود الوزير السابق على أرض فلسطين واطلاعه بنفسه على معاناة شعبنا وملامسته للحقيقة التي يحاول الاحتلال اخفاءها سيساهم في تعزيز تيار مناصرة العدالة في وجه آلة الحرب الإحتلالية ومناصريها".

"شعبنا محب للسلام والعيش بحرية"
وأكدت غنام أن "شعبنا محب للسلام والعيش بحرية كباقي شعوب العالم، وعلى التكامل بين المسيحي والفلسطيني على هذه الأرض وأن رصاص المحتل لا يفرق بين أحد ويستهدف الجميع ويتلذذ بقتل شبابنا وأطفالنا دون رادع أو مانع".
وأشارت إلى "عذابات الأسرى وأنات الجرحى وآهات الأمهات وجبروت المستوطنين وسياسة الحكومة اليمينية المتطرفة في إسرائيل، التي تواصل فرض الوقائع على الأرض من خلال جدار الفصل العنصري الذي سلب الحق الفلسطيني بالأرض ومصدر الرزق والأمان، تحت ذرائع واهية"، لافتةً أن "هذا الجدار سيسقط كما تم اسقاط جدار برلين سابقا".
وتحدثت المحافظ غنام عن "الطاقات الشبابية لشعبنا، ومدى إبداعه وتقدمه وحبه للحياة، رغم سياسة الاحتلال التي تستهدفه وتهدف لتدمير الأمل المستقبلي الذي يشكّله الشباب، بصفتهم عناصر أساسية في بناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف"، لافتةً أنه "حتى المدارس لم تفلت من سياسة المحتل واجراءاته وان الطلبة يعانون جراء استهدافهم ومدارسهم من قبل الاحتلال وقطعان المستوطنين، ناهيك عن حرق دور العبادة سواء مساجد او كنائس وحتى حرق البشر أحياء في ظل صمت عالمي مريب".

"واقع المرأة الفلسطينية"
وتحدثت عن "واقع المرأة الفلسطينية وتحديها للإحتلال وإبداعها في مختلف المجالات ومشاركتها بصنع القرار كونها شريكا بالتنمية والبناء والكفاح".
وبينت أن "الإعتداءات على  القدس العاصمة الأبدية لدولتنا المستقلة مضاعفة، حيث حملات الأسرلة والتهويد، إلا أن شعبنا سيبقى أقوى من غطرسة الاحتلال من خلال صموده النابع من الايمان بحتمية نصره".
من جانبه، ثمن الوزير السابق استقبال المحافظ غنام، معتبرا أن "وجود إمرأة بهذا الموقع هو مؤشر مهم لمكانة المرأة في فلسطين"، معربا عن تمنياته بأن "تتحقق طموحات الشعب الفلسطيني وأن يعيش بحرية وسلام".









لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
اغلاق