اغلاق

فلسطين تمنح وسام الابداع للشاعر محمد بنيس

بالنيابة عن الرئيس محمود عباس، قام الدكتور زهير الشن سفير فلسطين بالمغرب بتسليم وسام الابداع والثقافة والفنون للشاعر المغربي محمد بنيس والذي منحه اياه

 
جانب من تسليم وسام الابداع للشاعر المغربي محمد بنيس

الرئيس محمود عباس، في حفل كبير شارك فيه رئيس اتحاد كتاب المغرب الدكتور عبدالرحيم العلام ورئيس الاتحاد العام للأدباء والكتاب الفلسطينيين الأستاذ مراد السوداني وبحضور الأستاذ عبد اللطيف المنوني مستشار ملك المغرب وعدد من الوزراء والسفراء العرب وممثلي هيئات البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية وثلة من الشعراء والفنانين ورجال التعليم العالي اساتذة وعمداء كليات ولفيف من أهل واقرباء واصدقاء الشاعر بنيس ورؤساء الجمعيات واحزاب سياسية وممثلين عن المجتمع المدني وعدد من الجالية الفلسطينية والطلاب الدارسين بالمغرب.

كلمة سفير فلسطين
افتتح حفل التكريم بكلمة لسفير فلسطين الذي اكد فيها على "أهمية دور الثقافة في الكفاح الوطني للشعب الفلسطيني"، مؤكدا على "حرص الرئيس محمود عباس على ايلاء الثقافة والابداع والفنون الاهتمام لانها احدى ادوات المقاومة والصمود والتعبير عن الهوية".
وذكر من خلال كلمته "بمناقب ودور الشاعر المكرم محمد بنيس في ادبه وابداعه للدفاع عن القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني، خاصة وانه يحمل الهم الفلسطيني والقلق الوجداني في نبض قصيدته ولغته وابداعه المميز".
وقال بان "قرار السيد الرئيس محمود عباس بمنح بنيس وسام الابداع والثقافة والفنون والابداع يأتي تتويجا لاستحقاق على شجاعته وايمانه ودفاعه عن الحق الفلسطيني من خلال الثقافة والابداع وسعيه الدائم لنشر ثقافة التسامح والسلم والحوار بين الثقافات".


"فلسطين تنحاز لمن منحها الوفاء"
وبدوره، اشار الاستاذ مراد السوداني رئيس الاتحاد العام للادباء والكتاب الفلسطينيين في كلمته إلى أن "تكريم فلسطين ممثلة بسيادة الرئيس محمود عباس للشاعر محمد بنيس، تمثل انتباهة نحو واحد من قناطر الشعرية العربية التي ملأت فضاءات المشهد الثقافي العربي والكوني فعلا ثقافيا وفيرا وابداعا شعريا طافحا بالجماليات الهتافة بالفرح وأغصان الحلم ومباهج الحياة التي انحاز لها الشاعر محمد بنيس كانحياز الزيتون لغارسه الشهم والام التي ودعت وحيدها بدمعتين ووردة"، مؤكداً أن "فلسطين تنحاز لمن منحها الوفاء وحملها في روحه تميمة لا تصدأ ولا تغيب".

وأضاف السوداني: "إن وسام الثقافة والعلوم والفنون الذي يليق بقامة شعرية بحجم السيد الشاعر بنيس يأتي في سياق سعي الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين لتكريم جمهرة من الأرواح المقمرة في الثقافة العربية والعالمية التي اوفت عهدها ووعدها لفلسطين"، مشدداً  أن "هذا التكريم الذي يعبر من خلال وجدان شاعر جماعي انما هو تكريم للاصدقاء الكتاب والشعراء في المشهد الثقافي المغاربي وبما نراه تأكيد على مد جسور التواصل والتثاقف مابين المغرب وفلسطين".


كلمة مؤثرة
والقى الاستاذ الشاعر محمد بنيس المحتفى به كلمة مؤثرة عبر فيها عن "امتنانه وشكره وتقديره للرئيس محمود عباس الذي خصه بهذا التكريم الكبير"، وقال:"شعرت بتاثر كبير ووجدتني في صمت لا اقوى على رده،  كان صمت شكر طالما جربه العارفون بلحظات شبيهة بهذه اللحظة الاستثنائية في الحياة"، معبرا "بروح الفرح والتأكيد على ان هذا التكريم لم يتأخر في الوعد عن ان يتحقق فالثقافة والابداع والفنون تفتح اليوم لفلسطين الطرق الالف لمعنى الحرية والاستقلال".

وحمل الشاعر السفير ومراد السوداني "خالص شكره للرئيس أبو مازن الذي شرفه بهذا التكريم"، معتبرا اياه "التفاتة دالة على اهتمام السيد الرئيس بما تساهم به الثقافة العربية والدولية، الى جانب الثقافة الفلسطينية، في البناء المبدع للدولة الفلسطينية". واختتم كلمته بقصيدة تحت عنوان" الطريق الى القدس".

وقد رافق لحظات التكريم الفنان رشيد الشناني الذي عزف وغنى على العود مقطوعات من قصائد الشاعر بنيس منحت الاحتفاء جوا من الفرح والسرور والتفاؤل .وللاشارة، فقد شاركت العديد من وسائل الاعلام بمختلف انواعها لتغطية التكريم الذي حظي بتغطية اعلامية كبيرة وقامت سفارة فلسطين بالمغرب وبالتعاون مع اتحاد كتاب المغرب الاعداد والاشراف على حفل التكريم.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق