اغلاق

‘الأخت المسلمة‘ بالناصرة يقدم المنح للطلاب ويكرم أهل الخير

قام منتدى الأخت المسلمة في مسجد السلام في الناصرة يوم السبت 18/3/2017 بتقديم المنح لطلاب جامعيين من أبناء الناصرة يدرسون في جامعات في البلاد والخارج .
Loading the player...

 وتقدم هذه المنح من أهل الخير الذين مدوا يد العون لهؤلاء الطلاب ، عن طريق منتدى الأخت المسلمة.
 كما جرى تكريم أهل الخير من المتبرعين ، الذين لا يألون جهدا في تقديم العطاء ، والتبرع بما أكرمهم الله .
شاركت سرية كشاف مسجد السلام باستقبال المحتفلين بقرع طبول الترحيب والاحتفاء بالحاضرين.
 فضيلة الشيخ ضياء أبو أحمد إمام مسجد السلام الذي تولى عرافة الاحتفال ، رحب بالحضور ، وقدم الشاب محمد ضياء أبو أحمد ليتلو ما تيسر من القرآن الكريم .

رسائل شكر من مركزة المنتدى سناء شحاده أبو أحمد
ثم كانت كلمة سناء شحاده أبو أحمد (أم محمد) مركزة منتدى الأخت المسلمة ، التي  شكرت الله وقمت بالصلاة على نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم ، ثم قدمت الشكر للشيخ ضياء على ما يبذله من جهود ، ودعمه للمنتدى، كما قدمت شكرها لمنتدى الأخت المسلمة ، "والأخوات الفاضلات فيه اللواتي يعملن بلا كلل أو ملل ، ويبذلن كل جهد ، معا متماسكات مترابطات ، كخلية نحل واحدة ، هذا المنتدى الذي مضى على انطلاقه ما يقارب العشر سنوات". 
وكذلك شكرت التجار الافاضل وأصحاب المحلات الداعمين ، والذين كان لهم الإسهام الكبير في نجاح البازار الخيري، "فنقدر جهودكم المباركة" قالت لهم ، وشكرت عطاءاتهم ، وأياديهم البيضاء .
 وقُدِّمت فقرات إنشادية قدمها الأبناء حسن دخان ، ومحمد ضياء أبو أحمد . 

"العلم هو الباب الذي نلج منه إلى الرقي ، والتقدم ، والحضارة ، بل إلى أن نكون سادة بين الأمم"
وكانت كلمة طيبة لفضيلة الشيخ محمد دهامشة إمام مسجد كفر كنا القديم ، تطرق فيها للعلم ، وطلابه ، وفضله على الصعيد الشخصي للمتعلم ، وأثره على الآخرين .
الشيخ دهامشة أكد في كلمته أن "لا نهضة للأمة ، ولا تقدم لها إلا من باب العلم ، لأننا جميعا نعرف أن أول آية ، بل أول كلمة نزلت في كتاب الله تعالى إقرأ .. واكتملت كذلك (إقرأ بسم ربك الذي خلق ، خلق الإنسان من علق ، إقرأ وربك الأكرم ، الذي علم بالقلم ، علم الإنسان ما لا يعلم) ".
وتابع فضيلة الشيخ دهامشة : "إن هذا الباب الذي نلج منه إلى الرقي ، والتقدم ، والحضارة ، بل إلى أن نكون سادة بين الأمم ، إلى أن نكون شهداء على الناس جميعا" . وتابع الشيخ كلامه مبينا أن "أعظم الإستثمار أن تستثمر في العلم ، وفي طلاب العلم ، وليس في الأملاك ، والأراضي ، والسيارات ... لأن هؤلاء (المستثمر فيهم) سيعود أثرهم ، ونتاجهم ، وفائدتهم لا على أنفسهم فحسب ، وإنما على الأمة ككل ، وعلى البشرية جمعاء ، ويرد هذا المال بأضعاف مضاعفة ، ببركة الله فيه" .
 
"نشكر الأخوات وأصحاب الأيادي البيضاء"
وقد عقب الشيخ ضياء أبو أحمد إمام مسجد السلام على هذه الخطوة بقوله : "نشكر الأخوات في منتدى الأخت المسلمة في مسجد السلام ، كما نشكر كل أخ كانت له اليد البيضاء من أجل دعم هؤلاء الطلاب الجامعيين" .
 وأضاف فضيلة الشيخ : "نحن في مسجد السلام نبارك هذه الخطوة ، خاصة وأن هؤلاء الطلاب سيكونون غدا في مجتمعنا ، ونحن نعرف الكثير منهم ، فمنهم من يتعلم الطب ، والهندسة ، والمحاماة ، والتدريس ، وغير ذلك من العلوم ، حيث سيكون لهم الدور بعدما يتخرجون إن شاء الله تعالى . ونحن نوصي طلابنا أن يبقوا على ذلك ، وأن يحصلوا أعلى الدرجات ، وألا يهكلوا هم التكاليف ، لأن أهل الخير دائما يعطون ويقدمون لهم ، فنسأل الله عز وجل أن يبارك بطلابنا وطالباتنا ، وأن يبارك بأهل الخير الذين يدعمون الطلاب الجامعيين ، ويبارك في أعمالنا جميعا".


مجموعة صور من اللقاء بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما



















































































































































































































































بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
اغلاق