اغلاق

أبواب دمشق مفتوحة للنجمة اللبنانية سيرين عبد النور

شكّلت مُبادرة نقيب الفنّانين في الجمهوريّة العربيّة السوريّة، الأستاذ زهير رمضان، بالنسبة لشركة "صبّاح للإعلام" إمتداداً وإنعكاساً للعلاقة الفنيّة الوطيدة،



التي جمعت على مرّ السنوات الماضية لبنان وسوريا، وتُرجمت من خلال أعمال دراميّة أدخلت الدراما العربيّة إلى عصر فنيّ جديد.
وجاء كتاب النقيب رمضان، المُوجّه إلى شادية زيتون دوغان نقيب الفنّانين المحترفين في لبنان، تأكيداً على دعم التلاقي الفني الراقي، وذلك بعد إشاعة منع الممثلة سيرين عبد النور من دخول سوريا، لتصوير مشاهدها في مسلسل "قناديل العشاق".
 وكان رمضان قد بادر بإعلان موقف داعم مشيراً أنّ "أبواب دمشق وقلبها مفتوح للجميع.." نافياً ما تمّ تناوله عن منع سيرين عبدالنور من دخول سوريا، مُشدّداً على إحترام التبادل الفنيّ بين نجوم لبنان وسوريا.
وهنا يُنوّه المُنتج صادق الصبّاح بهذا الموقف المُشرّف والذي ينمّ عن وعي مجتمعي وفنيّ وثقافيّ ويدعم رؤية أيّ مُنتج أو فنّان يُؤْمِن بالتعاون، بهدف النهوض بالقطاع الدرامي الذي هو المسرح الأكبر لأيّ رسالة إجتماعيّة وإنسانيّة وإصلاحيّة.

                                             



لدخول لزاوية الفن اضغط هنا
لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق