اغلاق

وفد من أعضاء المجلس التشريعي يلتقون السفير التركي

التقى، الاثنين، وفد من نواب المجلس التشريعي مع السفير التركي كورجان توركوغلو ونائب السفير إرمان في رام الله. وضم الوفد نواب القدس المبعدين أحمد عطون ومحمد


المشاركون في اللقاء

طوطح والنائب عن محافظة طوباس د.أيمن دراغمة، والنائب عن محافظة رام الله عبد الجابر فقهاء.
وقد رحب النواب بهذه الزيارة، مؤكدين أن "هذه اللقاءات تأتي في سياق التواصل والعلاقات الوطيدة مع الجانب التركي لما لتركيا من دور مميز وفاعل في المنطقة بشكل عام وللقضية الفلسطينية بشكل خاص".
وقد طرح النواب في لقاءهم "العديد من القضايا وفي مقدمتها قضية القدس وما تعانيه من خلال القوانين والتشريعات التي يحاول الاحتلال فرضها على مدينة القدس مثل منع الآذان وقوانين ضم كتل استيطانية لمدينة القدس وكذلك قضايا متعلقة بالتعليم مثل اغلاق المدارس وفرض المنهاج الإسرائيلي في القدس وكذلك هدم البيوت ومصادرة الأراضي والاستيلاء على العقارات والإبعاد عن القدس، وما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك من هجمة مركزة في محاولة لتقسيمه أو هدمه من خلال الأنفاق تحته وكذلك المقدسات الإسلامية والمسيحية ولما تتعرض له من اعتدءات، وقد كان لمواضيع القدس الحديث الأكبر في هذا اللقاء".

"موضوع الانقسام"
كما تطرق النواب في لقاءهم مع السفير إلى "موضوع الانقسام الفلسطيني وضرورة العمل على إنهاء هذا الانقسام والوحدة الفلسطينية، بالإضافة إلى أهمية إطلاق الحريات في الأراضي الفلسطينية وموضوع حصار غزة وما تعانيه من قضايا انسانية مختلفة مثل الكهرباء والصحة ومناقشة قضية النواب المختطفين وغيرها من القضايا المختلفة".
وقد عبر النواب عن "أملهم كما عودتنا تركيا دائماً وقوفها إلى جانب القضية الفلسطينية ومناصرتها في كافة القضايا والمحافل من دعم حقيقي يُقدم للقضية الفلسطينية بشكل عام وللقدس بشكل خاص، وبذل مزيد من الجهد ونصرة شعبنا وقضيتنا".

"الدور التركي"
بدوره، رحبّ السفير ونائبه بهذه الزيارة، مؤكدان على "ضرورة التواصل الدائم، وأهمية وضرورة المصالحة الفلسطينية"، وأكد السفير على "الدور التركي في بناء ودعم المؤسسات ومحاولة تخفيف معاناة الشعب الفلسطيني، ومتابعة الحكومة التركية لملف القدس بشكل خاص، والمقدسات لما تمثله من أهمية دينية وحضارية، وأن قضية القدس ضرورة هامة للجميع وللسِلم العالمي".
ووضع السفير النواب "بصورة الممارسة الديمقراطية في تركيا وكذلك الاستفتاء الذي سيحصل في بداية الشهر القادم وانشغال تركيا في هذا الملف الهام على الصعيد الداخلي، وأيضا نظرة تركيا إلى المحيط في علاقاتها في الملفات العربية المختلفة وكذلك على الساحة الدولية". وفي نهاية اللقاء، أكد السفير على "أهمية التواصل المستمر بين الأطراف الفلسطينية المختلفة جميعا".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق