اغلاق

الحمد الله:‘لن تستطيع إسرائيل أن تلغي حقنا في أرضنا ووطننا

قال رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله: " في يوم الارض نستذكر شهدائنا الذين ارتقوا دفاعا عن حقنا في ارضنا ووطننا، في الجليل والمثلث



 والنقب في مثل هذا اليوم من العام 1976، ونجسد فيه ثباتنا وتمسكنا بارضنا، ومواجهة سياسة السرقة والاستيلاء، والفصل العنصري الذي تعمق إسرائيل أركانه بممارساتها المنافية لكافة المواثيق والأعراف الدولية. ونؤكد فيه على إصرارنا على البناء والبقاء والصمود، فلن تستطيع إسرائيل باحتلالها ومستوطناتها ومستوطنيها، أن تلغي حقنا في أرضنا وفي وطننا، فنحن باقون هنا ما بقي الزيتون، مؤمنون بحتمية الانتصار، وحقنا في العيش بكرامة وحرية على أرضنا، وبأن الاحتلال إلى زوال".
جاء ذلك خلال كلمته في حفل الانتهاء من مشروع تسوية اراضي قرية ابو فلاح في رام الله، أمس الخميس بحضور رئيس هيئة تسوية الأراضي والمياه القاضي موسى شكارنة، ووزيرة السياحة رولا معايعة، ووكيل وزارة الحكم المحلي محمد جبارين، وعدد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية وأهالي القرية.
وأضاف الحمد الله: "انه لم دواعي اعتزازي مشاركتكم اليوم الاحتفاء بصمود أبناء شعبنا وثباتهم في ذكرى يوم الأرض، على كل شبر من وطننا العزيز، والإعلان عن اختتام أعمال التسوية للأراضي في قرية أبو فلاح الصامدة، وانقل إليكم تحيات فخامة الرئيس محمود عباس وإشادته بكافة الجهود التي تضافرت للدفاع عن أرض فلسطين، والتضحيات التي تبذل في سبيل الحفاظ على هويتنا الوطنية وتراثنا وارضنا وسط أصعب التحديات واحلك الظروف".
وتابع رئيس الوزراء: "إن مهمة حماية أرضنا في فلسطين وتسجيلها بكل الطرق والوسائل مهمة وطنية وتقع على عاتقنا جميعا، وفي ضوء ذلك ولأهمية الأرض وارتباطها العضوي بحياة ووجدان أبناء شعبنا، ولأنها أساس هويتنا ودولتنا، فقد أنشأنا هيئة تسوية الأراضي والمياه للحفاظ عليها وتسجيلها وتوفير الحماية القانونية لملكية الأراضي، بما يتكامل وينسجم مع جهود القيادة وعلى رأسها فخامة الرئيس محمود عباس على المستوى الدولي في إعمال حقوق أبناء شعبنا العادلة وعلى رأسها حقهم في الحرية على أرضهم، وفي تقرير المصير".









لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق