اغلاق

عامر العظم يوجه رسالة إلى الدكتور رياض المالكي

وجه عامر العظم رسالة إلى الدكتور رياض المالكي وصلت نسخة عنها الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما جاء فيها:"أعرفك عندما كنت محاضرا في جامعة بيرزيت وكنت أنا طالبا


الدكتور رياض المالكي

في عام 1983، وكنا نسمع كطلبة عن تميزك الأكاديمي.
أراك إنسانا متميزا وناجحا ومثابرا كوزير للخارجية.
عملت شخصيا في وزارة الخارجية في قطر لكنني لم أتقدم لوزارتكم طلبا للعمل بعد عودتي قبل خمس سنوات لأنني أعلم أنكم لن تقبلوني لأفكاري ومبادئي وسيكون المكان صغيرا فكريا على عامر العظم. لأنني وجدت نفسي دائما أكبر من المكان الذي عملت فيه. أكبر بأفكاري وقدراتي وطموحاتي وأحلامي.
كتبت لك هذه المقدمة السريعة حتى أقول لك أنني أفهم بالدبلوماسية واللغة الدبلوماسية والعمل الدبلوماسي.
سمعت شخصيا من دبلوماسيين فلسطينيين في الخارج عن توزيع الأراضي والفلل في الحي الدبلوماسي في منطقة بيرزيت  وعن الفساد والمحسوبية في توزيعها. هذا سمعته من دبلوماسي حصل على حصة هناك وحدثني عن أمور أخرى.
سمعت الكثير من الانتقادات حول كثير من سفراء فلسطين في الخارج.
أكتب إليك الآن لأناشدك بصفتك وزيرا للخارجية بشأن الخبر المنشور عن شراء أو محاولة شراء شقة لسفير فلسطين في لبنان بقيمة مليون و750 ألف دولار، لقد صدمت كفلسطيني من سماع ذلك.
لو كنت سفيرا لفلسطين، فأنا سأتذكر دائما بأن هناك 5.5 مليون لاجيء من شعبي يعيشون في الخيام مع وثائق السفر اللعينة!
نحن شعب في مهمة نضالية. فلسطين تحتاج إلى رجال إلى كلمات قوية.
أنت تعلم معالي الوزير أن هناك آلاف الطلب الكادحين الذين يموت أباؤهم عرقا وألما وانتظارا على حواجز الاحتلال اللعينة حتى يوفروا أقساطا أبنائهم. كان حريا دعم هؤلاء الطلبة بدلا من شراء شقة فخمة للسفير.
آمل أن يكون الخبر كاذبا، وإإن كان صحيحا، فهذا عبث وجريمة بشعة بحق شعبنا المجاهد.
آملا من معاليكم توضيح ومنع ذلك.
ولك كامل الاحترام والتقدير
عامر العظم". نهاية الرسالة.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق