اغلاق

وزارة السياحة: ’نستنكر إعتداء مستوطنين على خربة المورق’

أصدرت وزارة السياحة والآثار الفلسطينية البيان التالي: "تشجب وزارة السياحة والآثار وتستنكر ما قام به قطعان المستوطنين من الاعتداء على موقع قصر خربة المورق الأثري


مجموعة صور عممتها وزارة السياحة والآثار الفلسطينية

والذي تم تحت حراسة جيش الاحتلال الاسرائيلي، وذلك الساعة السادسة من صباح يوم الجمعة الموافق 31/3/2017م. فقد قام حوالي من 50 مستوطنا اسرائيليا باقتحام موقع قصر خربة المورق الأثري بحراسة الجيش الاسرائيلي، وأقاموا صلوات توراتية مشبوهة في الموقع.
ويقع هذا الموقع على بعد 20كم غرب مدينة الخليل، وهو قصر روماني مفتوح للزيارة ويدار من قبل وزارة السياحة والآثار. وما قام به الاحتلال الاسرائيلي وقطعان المستوطنين هو خرق واضح للقانون والاتفاقيات الدولية وللاتفاقات الثنائية الموقعة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي وهي خرق لحرمة الموقع ونظام ادارته. فهذا المكان منتزه أثري فلسطيني ولا يجوز اقتحامه أو الاعتداء عليه أو ممارسة اي طقوس دينية فيه. فهذا النوع من الممارسات ترمي الى تزييف تاريخ الموقع وتحريفه باتجاهات ايديولوجية دينية-سياسية غير صحيحة ومناقضة للأصول العلمية الأثرية.
وتؤكد الوزارة أن هذا الموقع من أهم المواقع الأثرية الرومانية في فلسطين، وهو جزء مهم من التراث الفلسطيني ومثل هذه الممارسات مرفوضة وتعتبر مخالفة للقانون والاتفاقيات الدولية التي تمنع الاحتلال من المساس بها أو انتهاكها. لقد عملت الوزارة وما زالت تعمل على تطوير هذا الموقع كمتنزه أثري فلسطيني.
وفي هذا الصدد، تؤكد الوزارة للمواطنين الكرام أن مثل هذه الممارسات تأتي ضمن سياسة الاحتلال الاسرائيلي في محاولة يائسة لتهويد الأراضي الفلسطينية وتزوير هويتها الحضارية، ولا صله تاريخية أو قانونية للاحتلال الصهيوني بهذا التراث لا من قريب ولا من بعيد، ومثل هذه الأنشطة الاستفزازية ترمي الى اضعاف ثقة المواطن الفلسطيني بقيادته ومؤسساته الفلسطينية، وفي الوقت ذاته خلق شك لدى المواطن الفلسطيني بأصالة وتجذر هويته الثقافية على هذه الارض. لذا تهيب الوزارة بالمواطنين الكرام التنبه لهذه السياسة الاحتلالية، والتعاون مع وزارة السياحة والآثار للعمل سويا من أجل الحفاظ على هذا التراث الثقافي الهام والتكاتف لحمايته والحفاظ عليه لنا ولأجيالنا القادمة تراثا فلسطينيا أصيلا". الى هنا نص البيان كما وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما.





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق