اغلاق

الزيود يحل ضيفا على سفارة المملكة الأردنية في رام الله

قام المهندس حاتم الزيود ، أحد أعمدة المجتمع المدني بالضفة الغربية بزيارة سفارة المملكة الأردنية الهاشمية في رام الله ، وكان باستقباله نائب السفير الأردني محمد الشبار ومدير العلاقات

العامة الأستاذ عبد الرحيم الزبيدي وطاقم السفارة .
 وركز اللقاء، الذي جرى في رام الله، على أهمية العلاقات التاريخية بين الشعبين الأردني والفلسطيني الشقيقين في كافة المجالات وعلى كل الصعد والمستويات التي تقوم على أسس الثوابت الأردنية الراسخة، ومواقف المملكة وعلى رأسها جلالة الملك عبدالله الثاني أدام الله مجده، كما عبر الزيود عن شكره لسعادة السفير على زيارته لسيلة الحارثية، وثمن دور المملكة الأردنية الهاشمية والشعب الأردني الشقيق في دعم القضية الفلسطينية وفي حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة ، مشيدا بالعلاقات الثنائية بين أبناء الشعبين وفي كافة المجالات وعلى كافة المستويات.
ووجه الزيود باسم رئيس دولة فلسطين محمود عباس ودولة رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله الشكر والتقدير والعرفان للمملكة الهاشمية الأردنية والملك عبد الله والحكومة والشعب الأردني على دعمهم ومساندتهم لأبناء شعبنا الفلسطيني والقضية الفلسطينية.
في حديثه ، قال نائب السفير الأردني في رام الله محمد الشبار أن من يتحدث في السياسة حول العلاقة الأردنية - الفلسطينية هما الملك والرئيس الفلسطيني محمود عباس ، وبالنيابة عبر عن سعادة السفير الأردني خالد الشوابكة لا توصف بزيارة سيلة الحارثية العزيزة ، مؤكدا أنها تتمتع بمكانة خاصة في حياته ، مقدما الشكر لعشيرة الزيود على دعوته ، منوها إلى حرصه على تمكين العمل من خلال مبادرات أبناء عشيرة الزيود بفلسطين، مرحبا بكافة الأفكار التي طرحها المهندس الزيود ، معبرا عن اهتمامه بها. وفيما يتعلق بجهود حماية القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، تم التأكيد أن الأردن بقيادته الهاشمية ولصاحب الوصاية حفظه الله على المقدسات الإسلامية والمسيحية سوف يستمر في أداء دوره التاريخي في الحفاظ على الوضع القائم في القدس وعدم المساس به للإبقاء على عروبتها
كما تطرق اللقاء إلى أهمية الجهود التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني أدام الله مجده بصورة الاتصالات واللقاءات مع رؤساء الدول وفخامة الرئيس الفلسطيني، والجهود التي تبذلها القيادة الفلسطينية مع مختلف الأطراف الفاعلة في المجتمع الدولي، من أجل إعادة إحياء مفاوضات السلام بين الجانبين ، وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة التي تلبي الأهداف والتطلعات المشروعة للشعب الفلسطيني .
وبدوره أعرب الزيود عن تقديره للجهود التي يبذلها الأردن، بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله ، في دعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة في مختلف المحافل والدور الهاشمي في الحفاظ على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس وعلى هويتها العربية.
على صعيد آخر ، أشاد الزيود بجهود السفير الشوابكة وتواصله الدائم والمستمر مع الأهل في فلسطين. ويحظى السفير وطاقمه باحترام واسع عند الفلسطينيين حيث يتمتعون بعلاقات طيبة مع الأهل في فلسطين.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق