اغلاق

صيدم يفتتح المؤتمر الدولي الثاني للتعلم الرقمي

افتتح وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ممثلاً عن رئيس الوزراء أ.د. رامي الحمد الله؛ المؤتمر الدولي الثاني للتعلم والتعليم في العالم الرقمي بجامعة النجاح الوطنية،


مجموعة صور من جولة وزير التربية والتعليم العالي في نابلس

والذي عُقد تحت رعاية رئيس الوزراء.
وشارك في المؤتمر وزير الاتصالات علام موسى ومحافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب والقائم بأعمال رئيس الجامعة أ.د. ماهر النتشة ورئيس الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة والنوعية لمؤسسات التعليم العالي أ.د. محمد السبوع ومدير عام التقنيات وتكنولوجيا المعلومات في وزارة التربية م. طالب الحاج ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي ومدير عام التعليم المهني والتقني م. جهاد دريدي وعدد من مديري التربية والتعليم في المحافظات وحشد من أكاديميي وموظفي وطلبة الجامعة وعدد من الخبراء والمختصين.

"ضرورة خلق مساحة كبيرة من الأمل والتفاؤل"
وفي هذا السياق، دعا صيدم إلى "نقل التجارب الفلسطينية بمجال التعليم والإبداع لدول العالم أجمع، والعمل على تعميم وتوظيف مثل هذه التجارب والاعتزاز بها وإفساح المجال أمام الطلبة للتعبيرعن إبداعاتهم وتجاربهم ومواهبهم".
وأكد صيدم "اهتمام القيادة الفلسطينية ممثلةً بالرئيس محمود عباس والحكومة ممثلة برئيسها أ.د. رامي الحمد الله
بدعم التعليم والإبداع والتميز والريادة والبحث العلمي والاهتمام بإحداث نقلة نوعية بمجال التعليم"، مشدداً على "ضرورة خلق مساحة كبيرة من الأمل والتفاؤل ومحاربة الإحباط والتشاؤم، والإيمان بالطاقات والقدرات الفلسطينية".
وتطرق الوزير إلى "ما حققته فلسطين من نجاحات على المستويات العربية والإقليمية والعالمية وأهمها الحصول على لقب أفضل معلم في العالم ولقب أفضل مدرسة عربية وغيرها من الإنجازات والنجاحات"، داعياً "للاستفادة من مخرجات هذا المؤتمر وتوصياته ونتائج أبحاثه، إيمانا بضرورة نشر المعرفة ونقلها للأجيال القادمة".
وشكر صيدم جامعة النجاح وكافة القائمين على "تنظيم هذا المؤتمر للمرة الثانية، كونه مؤتمراً مهماً ويسلط الضوء على التجارب في مجال التعليم والتعلم الرقمي"، معرباً عن امتنانه للأسرة التربوية قاطبةً، وخاصة المشاركين منهم في هذا المؤتمر بأوراقهم البحثية.

تفقد مدرسة الصم بجمعية الهلال الأحمر
وفي سياق آخر، عاد صيدم طالبات بلدة بديا اللاتي أصبن في حادث السير الذي وقع على مفترق قرية حارس بمحافظة سلفيت واللاتي يتلقيّن العلاج حالياً في مستشفى جامعة النجاح الوطنية، حيث اطمأن صيدم على سلامة الطالبات وتمنى لهن الشفاء العاجل، كما أجرى الوزير جولة داخل مستشفى النجاح اطلع خلالها على أقسامه وأبرز التطورات الحديثة فيه، مشيداً بهذا الصرح الطبي الذي يضاهي المستشفيات العالمية حسب وصف الوزير.
ورافق الوزير صيدم في جولته التفقدية كل من مدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي ومدير عام التقنيات طالب الحاج ومدير تربية سلفيت أمين عواد ومدير تربية نابلس د. عزمي بلاونة وعدد من الأسرة التربوية.
كما تفقد صيدم مدرسة الصم بجمعية الهلال الأحمر في نابلس، والتقى كوادرها واستمع منهم لأبرز النشاطات التي تنفذها الجمعية ونشاطات مدرسة الصم وأساليب التدريس فيها، مؤكداً في هذا السياق على اهتمام الوزارة بدعم الطلبة الصم وتوفير كافة الاحتياجات التي تلزمهم وتساعدهم في اكتساب المعرفة وتنمية مواهبهم.
وتفقد الوزير أيضاً مدرسة نابلس الصناعية واطلع على أقسامها ومشاغلها، حيث أكد خلال اجتماعه بكادر المدرسة حرص الوزارة الدائم على تشجيع توجه الطلبة نحو التخصصات المهنية والتقنية ودعم هذا القطاع التعليمي المهم بما يشمل تلبية احتياجات الكوادر التدريسية وفق الإمكانات المتاحة والخطط التطويرية، والعمل على محاربة النظرة السلبية اتجاه هذا القطاع، مشيداً بعراقة مدرسة نابلس الصناعية وتنوع طرق وأساليب التعليم فيها.












 



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق