اغلاق

مفوضية كشافة الخليل تعقد اجتماع هيئتها العامة

عقدت مفوضية كشافة محافظة الخليل، الأحد، الاجتماع الاول لأعضاء هيئتها العامة لعام 2017 في مقر المفوضية، وذلك بحضور أعضاء الهيئة الإدارية للمفوضية كل من القادة


أعضاء مفوضية كشافة الخليل وقادة المجموعات الكشفية

أحمد العمصي رئيس المفوضية، والقائد حسام دنديس نائب الرئيس وعضو لجنة تسيير الأعمال في جمعية الكشافة الفلسطينية والقائد زين الدين التكروري مسؤول قدامى الكشافين في المفوضية والقائد هتلر أبو حماد المفوض الكشفي والقائد أيمن سياج مسؤول خدمة وتنمية المجتمع والقائد أحمد عطية أمين الصندوق والمناهج والبرامج والقائد نعمان سلهب أمين السر والقائدة زين عسقلان القائمة بأعمال المفوضة الارشادية ومسؤولة الإعلام.
ومثل مجموعة خليل الرحمن الكشفية كلٌ من القادة نعمان سلهب، إياد أبو اسنينة، روحي الشرباتي، عمر أبو اسنينة وقائد فريق رسل السلام في المفوضية حازم الهشلمون، وتمثلت عشائر جوالة ومنجدات جامعة الخليل بحضور كل من القائد عبد المهدي الجعبري والقائدة زين عسقلان، ومثل القائد محمد المحتسب مجموعة المركز الكوري الفلسطيني (التي هي قيد التسجيل)، ومثل مجموعة كشافة نادي طارق بن زياد القائد عمار أبو حسين، وكما تمثلت مجموعة عائدون الكشفية بالقادة أحمد الطيطي وعبد الفتاح الطيطي وغسان أبو هشهش وبراء الطيطي، وبحضور عدد من سواعد مجموعة خليل الرحمن الكشفية للخدمة العامة وهم القائد أحمد ابو اسنينة والكشاف المتقدم حسان أبو اشخيدم، إضافة إلى القائد كريم القاضي للتغطية الإعلامية.

أهمية بناء وتطوير الحركة الإرشادية
وافتتح اللقاء القائد حسام دنديس بكلمة رحب فيها بالحضور، موضحاً الهدف الذي تم من أجله عقد اللقاء، مشدداً على أهمية بناء وتطوير الحركة الإرشادية، ومتابعة الانشطة والمشاركات الخارجية والداخلية وعقد الدراسات الكشفية، موضحاً أن "الحركة الكشفية الفلسطينية يجب أن تبقى في المقدمة"، مضيفاً أن "هناك العديد من العقبات والمشاكل التي واجهت العمل الكشفي في المفوضية والتي يجب مناقشتها وتوضيحها في هذا الإجتماع"، ومن ثم توجه القائد أحمد العمصي بكلمة للمشاركين أثنى فيها على الحضور وأنشطتهم، موضحاً أن الباب مفتوح لأي مقترح أو توجيه من قبل أفراد الهيئة العامة، مسلطاً الضوء على المشاركات والإنجازات التي قام بها أعضاء الهيئة الإدارية للمفوضية وقادة المجموعات والعشائر ومنتسبيهم سواء على الصعيد المحلي أو الخارجي، وأن المشاركات الخارجية شملت عدداً من القائدة والقائدات ومنتسبي المجموعات ولم تقتصر فقط على أعضاء المفوضية، إضافةً إلى تشديده على تقديم المزيد من الإنجازات، موضحاً العقبات والمشاكل التي تواجه المفوضية والتي وبحسب تعبيره يجب العمل يداً بيد لإيجاد حلول لها.

أهمية التواصل ما بين المجموعات
وبدوره، شكر القائد زين الدين التكروري القادة المتحدثين متمماً ما تحدث به القائد العمصي حول الاشكاليات التي تمر بها المفوضية لا سيما المشاكل المالية وأجرة المقر السنوية، متمنياً الحصول على حلول قريبة لهذه الاشكالية على وجه التحديد، متحدثاً عن خبرته في مجال العمل الكشفي على مدار سنوات طويلة، وتحدث القائد هتلر أبو حماد بشكل موجز عن أهمية عقد هذا الاجتماع وأهمية العمل على إعداد خطط عمل لعام 2017 مرحباً بالجميع، وقال القائد أيمن سياج موضحاً أن هذا الاجتماع يشمل عدداً من القادة الممثلين عن مجموعاتهم وعشائرهم وهم بمثابة جسر بين المفوضية وهذه المجموعات والعشائر، مرحباً بالحضور.
ومن ثم تحدث القائد أحمد الطيطي عن أهمية التواصل ما بين المجموعات ومجالس قيادتها خاصة مع المفوضية، موضحاً ضرورة عقد اجتماعات متكررة، معرجاً على الإشكالية المالية التي تعاني منها المفوضية، مضيفاً أن قادة المفوضية يقومون بالأنشطة حفاظاً على نشاط المجموعات، مؤكداً على ضرورة متابعة الانشطة والمجموعات.

آلية تسجيل المجموعات
من جانبه، نوَّه القائد نعمان سلهب إلى آلية تسجيل المجموعات وعضوية الهيئة العامة للمفوضية وكيفية اعتماد الفرق والمجموعات والتحضير للمؤتمر العام للمفوضية والانتخابات القادمة، كما وثمنت القائدة زين عسقلان حضور أعضاء الهيئة الإدارية قائلةً "نتمنى كأعضاء مفوضية أن ما قمنا به من إنجازات في الفترة السابقة كان عند حسن الظن كما ونتمنى أن تكون الإنجازات القادمة على قدر من المسؤولية"، مشيرةً إلى "أهمية تكوين مجموعات كشفية وإرشادية جديدة"، لافتةً إلى أن "هذا الاجتماع ليس فقط لطرح رؤى معينة وإنما أيضاً للإجابة عن أي استفسار من قبل أعضاء الهيئة العامة".
ومن ثم توجه أعضاء الهيئة العامة بطرح اسئلتهم واستفساراتهم ومداخلاتهم على أعضاء المفوضية، حيث قام أعضاء المفوضية بدورهم بالإجابة عن هذه الاستفسارات والتعليق عليها.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق