اغلاق

انطلاق فعاليات المهرجان الثقافي السنوي بخانيونس

انطلقت، الاثنين، فعاليات المهرجان الثقافي السنوي الذي تنظمه جمعية الثقافة والفكر الحر، بمتابعة مراكزها التربوية، وحمل عنوان "ارضنا هويتنا"، وذلك في مقر مراكزها


جانب من فعاليات المهرجان

التربوية جنوب وغرب محافظة خانيونس جنوب القطاع.
وافتتح المهرجان بفعاليات ثقافية منوعة لتعريف المجتمع المحلي والمهتمين والفئات بالمهرجان وفعالياته التي تستمر على مدار ثلاثة ايام، افتتحها مركز بناة الغد بأًصبوحة ثقافية أدبية استقرأت بعض من جوانب حياة الكاتب غسان كنفاني الثقافية والانسانية  والأدبية، واستضافت زوجته عبر الهاتف، ومجموعة مميزة من الكتّاب والشعراء والاعلاميين ناقشوا خلالها شخصية وادب الكاتب.

"قطار المعرفة"
فيما افتتح نادي الشروق والأمل فعاليات مهرجانه بقطار المعرفة الذى انطلق من أمام النادي، ومن ثم جاب شوارع خانيونس، محتويا على مكتبة متجولة تتضمن قصص للكاتب محمود شقير وبرنامجا تلفزيونا مجسدا حياة الاديب للأطفال، اعلانا بانطلاق فعاليات المهرجان بالنادي والتعريف بأهم النشاطات والفعاليات، ومن ضمنها استضافتة للشاعر محمود شقير عبر السكايب، فيما اختار مركز نوار التربوي انطلاقته عبر احتفالية ثقافية أدبية بحضور كافة فعاليات المجتمع الثقافية والأهلية والحكومية، حيث اعلنت خلالها عن فعاليات المهرجان ضمن مجموعة من الفقرات الثقافية والأدبية المميزة والمشوقة ومحور فعالياتها الاديب والشاعر جبرا ابراهيم جبرا.

تظاهرة ثقافية
وقالت مدير عام جمعية الثقافة والفكر الحر مريم زقوت "إن المهرجان ينفذ سنويا وهو بمثابة تظاهرة ثقافية وطنية نرسخ  من خلال فعالياته المتعددة الثقافة الفلسطينية بمفهومها الواسع في عقول ونفوس أطفالنا كأساس للمحافظة على الهوية وتعزيز الانتماء، بتحبيب الطفل بموروثه الثقافي والأدبي والفني وتشجيعه على البحث والقراءة  ومن ثم الابداع فيما بعد".
واكدت زقوت، على "اهمية المهرجان في احداث حراك ثقافي في  قطاع غزة، وفى نشر الوعي الثقافي لدى الاطفال وتحببييهم بالكتاب"، مشيرةً الى "دور هذه البرامج والانشطة  في ترسيخ الهوية الثقافية والوطنية الفلسطينية".

حول المهرجان
المهرجان السنوي المتجدد بفعالياته وبأفكاره يستحضر كل عام فصلا من فصول الثقافة الاسلامية أو العربية أو الفلسطينية بطرق محببة ومشوقة للأطفال، تذكرهم بعظمة موروثهم الحضاري و لثقافي والأدبي، وإسهامات علمائنا وشعرائنا، وأدبائنا، للاقتداء بهم، وتنمية شخصيتهم، وتوفير المصادر المعلوماتية المتنوعة وتحفيزهم على البحث والاطلاع ورفع روح المنافسة الشريفة بينهم.
ويستحضر المهرجان هذا العام ثلاثة من أهم الشعراء والادباء الفلسطينيين المعاصرين وهم ،"غسان كنفاني، ومحمود شقير، وجبرا ابراهيم جبرا"، وسيتعرف الاطفال على اسهاماتهم الادبية والانسانية والنضالية من خلال المحاكاة بالمسرح والحكواتي والفن التشكيلي والقراءة والمناقشة والعديد من الفعاليات المبتكرة.

    



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق