اغلاق

الإعلام: ’أطفال فلسطين في عين النار’

أصدرت وزارة الإعلام الفلسطينية بيانا جاء فيه: "تستذكر وزارة الإعلام الخامس من نيسان، وتعتبره فرصة للانتصار لطفولتنا، وتسليط الضوء على المعاناة التي تطارد أطفال


صورة للتوضيح فقط

فلسطين، بفعل عدوان الاحتلال، الذي يستهدف أجيالنا الصاعدة بشتى أشكال الإرهاب والوحشية.
وتؤكد أن يوم الطفل الفلسطيني صرخة حرية للمطالبة بتأمين الحماية لأطفال فلسطين والتي أقرتها اتفاقية حقوق الطفل الصادرة عام 1989، والتي تعد  دستوراً لحقوق الأطفال المدنية والسياسية والاقتصادية والثقافية.
وترى الوزارة في استهداف الاحتلال لأطفالنا بالقتل والاعتقال والتنكيل وهدم المنازل والقوانين العنصرية المجحفة، دليلاً
دامغًا على أن إسرائيل تشن حربًا مخطط لها ضد حراس الغد. وتعتبر الأرقام المرعبة لعام 2016، التي حملت 35 شهيدًا و350 أسيرًا  "لا يزال  نحو 300 منهم قيد الأسر" يقبع سير في سجون الاحتلال ومئات الجرحى والمشردين بعد هدم منازلهم شاهدًا على أن طفولتنا في عين النار، وليس أدل على ذلك من جريمتي إحراق الطفل: محمد أبو خضير، والرضيع على دوابشة، وما أعقبهما من احتفال القتلة بوحشيتهم في حفل عرس، ومسرحية محاكمة الإرهابيين.
يذكر أن حالات إعتقال واستهداف الأطفال ارتفعت وتيرتها في السنتين الماضيتين، حيث إعتقل 1300 طفل عام 2016، كما استشهد 2096 طفلاً منذ أيلول 2000 وحتى 15 فبراير/شباط 2017.
وتجدد التأكيد على أن الأطفال الذين يشكلون 45,8% من مجتمعنا، بحاجة إلى حماية دولية ورعاية مجتمعية تحرس مستقبلهم، وتوفر لهم الحد الأدنى من الحقوق المقرة عالميًا، وتبعدهم عن الانخراط في سوق العمل، وتوجههم نحو مقاعد الدراسة.
وتدعو الوزارة منظمة (اليونسيف) وسائر التشكيلات الأممية إلى  ملاحقة إسرائيل على استهدافها لأطفالنا، في جرائم مفتوحة ومتواصلة منذ عقود، لن تسقط بالتقادم. وتحث اللجنة الدولية للصليب الأحمر على الضغط لإطلاق سراح أطفالنا من سجون الاحتلال، التي باتت مدافن للأحياء". الى هنا نص البيان الصادر عن وزارة الإعلام.




لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق