اغلاق

نسيبة: الرجل ليس صاحب القرار في إعطاء المرأة لحقوقها

أقام اتحاد لجان المرأة الفلسطينية – بيت لحم، بمناسبة عيد الأم ويوم المرأة العالمي حفلاً جماهيرياً حاشداً في قاعة مؤسسة ابداع في مخيم الدهيشة، هذا الحفل الذي بدء بالوقوف


جانب من الحفل

دقيقة صمت على أرواح الشهداء والنشيد الوطني الفلسطيني، تحدث فيه المهندس سامر نسيبة رئيس مؤسسة الدار الثقافية في القدس، حيث قال "إن شهر أذار الذي له مكانه كبيرة في قلوبنا جميعا ففيه يوم المرأة وعيد الأم وذكرى معركة الكرامة، وفي هذه المناسبات العظيمة لا بد لي، إلا ان ارسل تحية اكبار وإجلال للمرأة العربية الفلسطينية احتراما وتقديرا لدورها المقدس، فهي حقا القلب النابض لمجتمعنا الفلسطيني".
وأضاف نسيبة في كلمته بأنه "علينا ان ندرك إدراكا تاما الدور الحيوي والرئيسي للمرأة الفلسطينية، فهي التي ضحت وناضلت وسجنت وعذبت وقدمت روحها من أجل الحرية والكرامة، اضافةً الى ذلك هي أم الشهيد والأسير والمناضل والجريح وهي اخته وزوجته". وشدد نسيبة في كلمته على أن "الرجل ليس التأشيرة أو صاحب القرار في إعطاء المرأة حقوقها، بل هي حصلت وتحصل عليها من خلال نضالاتها المستمرة، وأن قضية المراة يجب أن تبقى بعيدة عن أي استغلال من قبل بعض المؤسسات أو بعض الرجال بهدف الكسب السياسي أو المالي على حساب نضالات المرأة الفلسطينية اليومية في سبيل بناء جيل ومجتمع ديمقراطيي حر"، وختم بالقول "إن من أحد أهم أسباب اعتزازي بهويتي الفلسطينية هي المرأة الفلسطينية التي ابدعت في كل المجالات التي عملت بها، محليا وعالميا، وسواء كان ذلك نضال سياسي أو نقابي أو مجتمعي أو تربوي، لذلك يحق لنا جميعا ان نفتخر بالمرأة الفلسطينية التي هي حقا قدوة للعالم اجمع. ولا ابالغ ان قلت انها بالنسبة لي هي تحفة هذا الكون".
اما عبلة سعدات زوجة الأمين العام للجبهة الشعبية، فقد وجهت "تحيتها الى كل نساء شعبنا في عيد الأم، وخصت بالذكر زوجات وامهات الشهداء والأسرى، كما نقلت تحيات الأمين العام للجبهة الشعبية القائد سعدات الى كل نساء شعبنا الفلسطيني، امهات وزوجات واخوات الشهداء والأسرى، وحيت الأسيرات الفلسطينيات في سجون الإحتلال وبالذات الأمهات منهن"، وأضافت سعدات في كلمتها بأن "المرأة الفلسطينية تخوض النضال المركب والمعقد، حيث تشارك في العمل الوطني والكفاحي الى جانب الرجل ضد الإحتلال، وكذلك النضال من أجل نيل حقوقها عبر سن تشريعات وقوانين عصرية تحمي هذه الحقوق،وكذلك التخلص من القيود الإجتماعية، والعوائق البالية التي تنظر للمراة نظرة دونية"، واكدت على "حق شعبنا الفلسطيني بخوض كل الأشكال النضالية والكفاحية من أجل نيل حقوقه وحريته"، وشددت على ان "المشروع الوطني والقضية الفلسطينية،هي ضحية سلطة تمعن في التفريط والتنازل ب وعن حقوق شعبنا عبر مواصلتها لماراثون تفاوضي أثبت عبثيته وعدم جدواه"، وختمت بالقول بانه: "على فريقي الإنقسام (فتح وحماس) التوقف عن العبث بالمشروع الوطني في سبيل مصالح فئوية وحزبية وصراع على سلطة منزوعة الدسم"، وقالت بان "اتحاد لجان المرأة الفلسطينية سيبقى متمسكاً بالثوابت وبرسالته الوطنية والديمقراطية والنضال المستمر لكي تتبوأ المرأة الفلسطينية مكانتها الطبيعية في المجتمع، ولكي تصبح شريكاً حقيقياً في القرار السياسي".
وقد تخلل الإحتفال الذي تولت عرافته نور ابو دية، فقرات فنية وشعرية حيث قدم الفنان الموهوب ابراهيم ابو لبن وصلة فنية نالت اعجاب الحضور، في حين قدم الشاعر والزجال الشعبي عبد الله حنيحن مجموعة قصائد وطنية عبرت عن "واقع المرحلة وامتنا العربية ووضعنا الفلسطيني".
وفي نهاية الإحتفال، قام اتحاد لجان المرأة وادارة مؤسسة ابداع وعدد من الشخصيات الوطنية بتكريم أمهات الشهداء والأسرى، ومن ثم كرم اتحاد لجان المرأة الفلسطينية المهندس سامر نسيبة مدير عام مؤسسة الدار الثقافية لرعايته هذا الإحتفال، وتقديرا لدوره الوطني والمجتمعي والإنساني.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق