اغلاق

شابات من الناصرة والمنطقة: ‘كُفّوا ايها القتلة عن سفك الدماء‘

بات القتل والعنف وباء منتشراً في الوسط العربي ، يفتت استقرار المجتمع والأسر ، يسلب الأمن والامان ، ويدفن الطمأنينة في وحل القتل والخوف .. وقد تحوّل ، أخيرا، إلى

  
سلسبيل كنعان

امر شبه يومي يحاصر الناس، أينما ولوا وجوههم، ومهما اختلفت أعمارهم وأعمالهم وأفكارهم.. وبرغم ان الكثيرين من مختلف الفئات والجهات والاطراف ، حاولوا التصدي للعنف بكل قوة ، الا ان العنف لا يزال يتفشى وينهش جسد وعظام المجتمع العربي ، مهددا سلامة وأمن واستقرار الجميع ..
مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقت مع شابات من الناصرة والمنطقة  تحدثن عن ظاهرة القتل والعنف المنتشرة في البلاد. 
 سلسبيل كنعان:" يتألم أحدنا كثيراً حينما يرى ظاهرة العنف التي إنتشرت بشكل كبير في مجتمعاتنا العربية والإسلامية وفي العالم بشكل عام.  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((لا تقوم الساعة حتى يقبض العلم وتكثر الزلازل ويتقارب الزمان وتظهر الفتن ويكثر الهرج (بمعنى القتل)))، وهذا ما يحصل في الآونة الأخيرة.  يكفي للمرء أن يستمر دقائق معدودة أمام وسائل الاعلام ليدرك حجم العنف الذي يحيط به. من أنت ايها القاتل الملثم؟ كفى يا مجتمعي والله كفى !  من أنت لتقتل روحاً وهبها الله لشخص؟ من أنت أيها القاتل الملثم ؟   أريد أن نتعلم ونعلّم غيرنا نرفع صوتنا، نصرخ نلغي كل تشوهاتنا التي تنتشر في عقولنا. كفى يا مجتمعي لا تقتل ،لا للسلاح لا للتدمير لا للعنف.  واخيراً للحد من هذه الظاهره يجب على المجتمعات العربية أن تبني منظومة أخلاقية وتشريعية وتحكم المجتمع وتضبط علاقات الناس مع بعضها بحيث يجرم العنف ويعاقب مرتكبوه. أتمنى أن نعيش في لين وتسامح وعفو بعيداً عن العنف والترويع والايذاء والدمار ، اللهم احسن خاتمتنا جميعاً".

"ظاهرة القتل مثل شربة الماء"
رهف غانم قالت:" أصبحت ظاهرة القتل مثل شربة الماء. أصبح الناس يكرهون بعضهم البعض، ولا يحبون الخير للاخرين. وأصبح العنف والقتل  ظاهرة شائعة. ويعود مصدر ودافع العنف إلى الكثير من الأسباب, فلا يمكننا القول ان الأسرة هي السبب أو أن الوضع النفسي هو السبب أو الاقتصادي أو غيره.  فكلها أسباب لها دور في هذه الظاهرة. الوضع الاقتصادي له تأثيره ودوره ونتائجه وكذلك للوضع النفسي والعائلي أيضا تأثير, والكل مسؤول في هذه الظاهرة. والعائلة لها دور هام وأيضاً المجتمع نفسه".

رشا دهامشة قالت:" في الفترة الأخيرة ازدادت ظاهرة القتل والعنف بمختلف أشكاله في مجتمعنا, وهي احدى الظواهر السلبية التي يلتجئ اليها البعض . ويعتقدون انهم بهذا يحلون مشاكلهم او يظهرون بشخصية اقوى، متجاهلين وسيلة الحوار والتفاهم مع الطرف الاخر.  يوجد العديد من انواع العنف في مجتمعنا. عند تنمية مفهوم التسامح وتقبل الاخر لدينا يساهم ذلك في تقليل جزء من العنف ومشاكله".
 
 
رشا دهامشة


رهف غانم

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :[email protected]



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق