اغلاق

التعليم البيئي يُطلق الأسبوع الوطني التاسع لمراقبة الطيور وتحجيلها

أطلق مركز التعليم البيئي/ الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة فعاليات الأسبوع الوطني التاسع لمراقبة الطيور وتحجيلها، بالتعاون مع سلطة جودة


جانب من إطلاق الفعاليات
 
البيئة، والذي يتواصل حتى الثامن من نيسان.
ودشن المركز تقليده نصف السنوي، الهادف إلى التعريف بطيور فلسطين وتنوعها الحيوي، والإطلالة على التحديات التي تلاحقها، من داخل حديقة التنوع الحيوي.
واستقبل "التعليم البيئي" وفودًا من سلطة جودة البيئة، وزارتي الزراعة، والتربية والتعليم العالي، والتوجيه الوطني والسياسي، وبلدية الدوحة، وجامعة القدس المفتوحة، ومدارس: طاليثا قومي، والبطريركية للروم الكاثوليك، ودار الكلمة، بجوار وكالة "وفا"، وتلفزيون القدس التربوي، وراديو "أورينت".
ودشن فعاليات الأسبوع المدير التنفيذي للمركز سيمون عوض، ومدير التنوع الحيوي في سلطة جودة البيئة محمد محاسنة، منسق الأنشطة اللامنهجية في مديرية التربية والتعليم في بيت لحم وفايز جعارة.
وأشار عوض إلى أن الأسبوع يساهم في جهود حماية التنوع الحيوي في فلسطين، وينشر ثقافة خضراء بالطيور وأنواعها ووظائفها البيئية، ويعزز من حمايتها ويروّج لوقف الصيد الجائر وتخريب موائلها الطبيعية، ويسلط الضوء على الانتهاكات التي تتعرض لها البيئة الفلسطينية منذ عقود، بفعل الاحتلال. 

فرصة لطلبة المدارس والإعلاميين والباحثين
وقال إن فعاليات الأسبوع توفر فرصة لطلبة المدارس والإعلاميين والباحثين والمهتمين لتتبع  طيور فلسطين، وطرق مراقبتها، وزيارة متحف التاريخ الطبيعي، الذي يضم نحو 2500 عينة من المتحجرات ومحنطات الطيور، التي يعود تاريخ جزء منها إلى عام 1902.
وأشاد محاسنة بدور "التعليم البيئي" الرائد في مجال الطيور، والذي تتناغم سياسته مع أجندة سلطة جودة البيئة في الحفاظ على عناصر التنوع الحيوي، وتتقاطع مبادراته المتكررة مع جهود تعزيز الوعي البيئي.
وأكد أن الدراسة الأخيرة للمركز، والمعنونة بـ "قائمة طيور فلسطين" تم اعتمادها من "جودة البيئة" والجهاز المركزي للإحصاء مرجعية رسمية في الأرقام الخاصة بطيور فلسطين، كما جرى تبنيها في التقارير الوطنية التي نشرتها السلطة  محليًا وعربيًا ودوليًا.

محطة طاليثا قومي الدائمة لمراقبة الطيور
وأوضح جعارة أن الدور الهام لـ"التعليم البيئي" يعزز من جهود توعية طلبة المدارس في القضايا البيئية، كما تساهم فعالياته اللامنهجية المتميزة والمبتكرة في إيصال المعلومات بيسر للطلبة.
وانطلق المشاركون إلى محطة طاليثا قومي الدائمة لمراقبة الطيور وتحجيلها، وشرح الباحث في المركز ميشيل فرهود التحجيل وأهميته ومراحله وأهدافه، وبيّن طرق وضع حلقات معدنية حول أرجل الطيور، تحمل اسم فلسطين ورقمًا تسلسليًا يكون بمثابة جواز سفر لها.

تحجيل الطيور
وشاهد المشاركون تحجيل طيور: أبو قلنسوة، والعندليب، وصائد الذباب، والحجل الفلسطيني وتابعوا إعادتها إلى الطبيعة، فيما يجري إمساكها بشباك خاصة لأغراض دراسية.
وكان "التعليم البيئي" دشن أربع محطات لمراقبة الطيور وتحجيلها واحدة دائمة في بيت جالا، وثلاث موسمية في أريحا وطولكرم وجنين. فيما شملت قائمة طيور فلسطين أنواع الطيور التي تواجدت في الضفة الغربية وغزة خلال الـ 155 سنة الماضية، وتم فيها تحديد 373 نوعًا من الطيور، تنتمي إلى 22 رتبة، و 64 عائلة. كما تشمل 30 عائلة فرعية، و 186 جنسًا.

500 مليون طائر سنويًا
ووفق بيانات المركز، فإن فلسطين تشكل واحدة من أهم مسارات الهجرة عالمياً، إذ يعبرها 500 مليون طائر سنويًا، فيما تنقسم طيورها إلى 5 مجموعات وفقًا لمناطق تواجدها أولها(المقيمة المُفرّخة)، التي لا تهاجر وتقضي كل أوقات السنة داخل فلسطين. وثانيها (الزائرة الصيفية)، التي تعود إلى فلسطين خلال هجرة الربيع وتتناسل. أما الثالثة فهي (المهاجرة العابرة)، التي تهاجر عبر فلسطين بشكل منتظم خلال الهجرة الربيعية والخريفية، بينما الرابعة (الزائرة الشتوية) تبدأ بالقدوم في الخريف وبداية الشتاء، وتترك فلسطين نهاية الشتاء أو بداية الربيع. وتعد الطيور (الزائرة العابرة – المشردة)، الخامسة إذ تزور فلسطين بشكل عرضي.





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق