اغلاق

الاحتفال بإطلاق المهرجان الثقافي التربوي في طولكرم

أكد وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، "حق أطفال فلسطين في التعليم الآمن، وعلى حقهم في الحياة بحرية وكرامة، بعيداً عن شبح القتل والدمار الذي يستهدفهم


مجموعة صور من الاحتفال
 
من قبل الاحتلال وممارساته العنصرية".
جاء ذلك خلال إطلاق فعاليات المهرجان الثقافي التربوي المركزي، في مسرح "الشهيد ياسر عرفات" بجامعة فلسطين التقنية "خضوري"، برعاية رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، والذي نظمته مديرية التربية والتعليم في محافظة طولكرم.
وشارك في فعاليات الحفل، محافظ طولكرم اللواء عصام أبو بكر، والممثلة الخاصة لليونيسيف في فلسطين جوون كنوغي، وعقيلة رئيس الوزراء، ومدير عام النشاطات الطلابية صادق الخضور، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي، ومدير التربية في المحافظة سلام الطاهر، وغيرهم من ممثلي المؤسسات الشريكة والأسرة التربوية والكوادر التعليمية وجامعة خضوري.

"تميز الإنسان الفلسطيني هي أفضل تكريم للراحلين"
وفي هذا السياق، أدان صيدم "الجرائم البشعة التي يرتكبها جيش الاحتلال والمستوطنون المتطرفون ضد أطفال فلسطين باستهدافهم كل يوم بالقتل العمد والمباشر وحرمانهم من العيش وتلقي العلم، حيث فقدت الأسرة التربوية العديد من أطفالها نتيجة انتهاكات الاحتلال، عدا عن إصابة مئات الأطفال بجروح وإعاقات دائمة، واعتقال الكثير منهم كل عام وتعريضهم للتحقيق العنيف وظروف الاعتقال القاسية".
واعتبر صيدم أن "تميز الإنسان الفلسطيني وصدارته الممزوجة بالإنجازات التربوية هي أفضل تكريم للراحلين وتحديداً لأبناء الأسرة التربوية طلاباً ومعلمات ومعلمين"، مشيداً "بتميز محافظة طولكرم وتبرعها على عرش الإبداع وهي التي وصفها الرئيس الراحل ياسر عرفات بمحافظة التميز والتفوق".
ودعا صيدم جميع المنظمات الدولية الحقوقية والإنسانية لا سيما العاملة في حقل الطفولة وفي هذا اليوم الذي تحيي فيه الأسرة التربوية يوم الطفل الفلسطيني، إلى "التدخل العاجل لإنقاذ أطفالنا، ولجم ووقف الجرائم الإسرائيلية التي ترتكب بحقهم".

"محافظة طولكرم حافظت على مكانتها بالتميز والإبداع"
من جهته، نقل المحافظ أبو بكر تحيات الرئيس محمود عباس، ومباركته ودعمه للمسيرة التربوية، وجميع الفعاليات والأنشطة الهادفة لتطوير العملية التعليمية، مؤكداً على "جهود الحكومة برئاسة رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله في مواصلة العمل لتطوير مسيرة التعليم من خلال وزارة التربية والتعليم العالي ممثلةً بالوزير د. صبري صيدم"، منوهاً إلى "ما تبذله مديرية التربية والتعليم بطولكرم من عمل متواصل وعظيم، خدمةً لابنائنا الطلبة، ومنها تنفيذ الأنشطة اللامنهجية كما هو بتنظيم هذا المهرجان الثقافي التربوي".
وأشار أبو بكر إلى أن "محافظة طولكرم حافظت على مكانتها بالتميز والإبداع كما أطلق عليها الشهيد الراحل ياسر عرفات، وخاصةً أن العلم هو رأس مال الشعب الفلسطيني والسلاح الأقوى في مواجهة الاحتلال وعدوانه المستمر على شعبنا في كل مكان"، موضحاً أنه "يعزز الصمود على الأرض وصولاً لحقوقنا العادلة بالحرية والاستقلال وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".
وفي كلمتها الترحيبية شددت الطاهر على أن "هذه الاحتفالية جسدت مقولة الشهيد الراحل ياسر عرفات بأن محافظة طولكرم هي عاصمة الإبداع والتميز"، مشيرةً إلى أن "هذه الفعالية اليوم حملت دلالات عدة خاصةً في ظل ما يعانيه أطفال فلسطين من مضايقات وممارسات اسرائيلية وترويع وتهديد وقتل واعتقال".
وأكدت الطاهر على "ضرورة حماية الأطفال وتأمين احتياجاتهم التي تمكنهم من إبراز مواهبهم وتلبي رغباتهم"، داعيةً الى "حماية الأطفال وعدم انتهاك حقوقهم"، مستعرضةً "أبرز الإنجازات التربوية التي حققتها المحافظة على المستوى الوطني".

العديد من النشاطات الثقافية والفنية
وتضمن الاحتفال العديد من النشاطات الثقافية والفنية من فقرة الكورال لمدرسة بنات عمر بن عبد العزيز الثانوية، وفقرة الشعر من الطالبة بيلسان بمدرسة بنات فرعون الأساسية، ومسرحية بعنوان "ما تبقى لنا من أحلام" لذكور عبد الرحيم الحاج محمد الثانوية، والغناء الفردي  للطالبين أسيد طنبوز وحسناء، ولوحة تراثية لفرقة مديرية طولكرم، وفقرة فنية للطالبة ليليان عمر من مدرسة الجاروشية الأساسية، والدبكة الشعبية لمدرسة ذكور عبد الرحيم الحاج محمد الثانوية، والختام بفقرة غنائية جماعية "بكتب اسمك يا بلادي" بقيادة الطالبة مرح الحمد الله.
وتزامناً مع هذه الفعالية احتفلت مدارس الوطن بيوم الطفل الفلسطيني ضمن فعاليات تمثلت بتقديم لوحات غنائية وتراثية وتوظيف الإذاعات المدرسية والطابور الصباحي للحديث عن هذه المناسبة والتأكيد على دعم حقوق الأطفال وعدم انتهاك وتقييد حرياتهم.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق