اغلاق

النضال الشعبي: ’حكومة الاحتلال تمهد للاستيلاء على اراضي بعمق الضفة’

قالت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، "إن قرار ما يسمى المجلس الوزاري المصغر لحكومة الاحتلال الموافقة على بناء مستوطنة جديدة على اراضي جنوب نابلس، شمال



الضفة الغربية المحتلة، يعتبر تقويض لحل الدولتين، ودلالة واضحة من حكومة الاحتلال على مواصلة سياسة فرض الأمر الواقع، والاستخفاف بكافة قرارات الشرعية الدولية وآخرها قرار مجلس الأمن 2334 2016، وتحدي وقح ورسالة للقمة العربية التي انعقدت قبل ايام بالأردن".
وتابعت الجبهة: "حكومة الاحتلال تواصل رفضها للسلام، وتجاهل كافة قرارات الشرعية الدولية، عبر المزيد من الاجراءات على الارض بمخططاتها بناء المزيد من المستوطنات غير القانونية على اراضي دولة فلسطين المحتلة، متجاهلة كل الجهود الدولية الرامية إلى التوصل إلى أفق سياسي من أجل السلام، وهذا يؤكد أن حكومة نتنياهو لم تعد شريكا لأية عملية سياسية"، مؤكدةً أن "هذا الإعلان والذي يمهد بشكل تدريجي للاستيلاء على المزيد من اراضي الدولة الفلسطينية وفي عمق الضفة الغربية يأتي  تجسيدا لسياسة حكومة الاستيطان، وليس فقط انتهاك لقرار مجلس الأمن 2334 (2016) بل أيضا خرق خطير لاتفاقية جنيف الرابعة، لا سيما المادة 49 والمادة 33، وكذلك جريمة حرب بموجب نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، الذي يحظر على السلطة القائمة بالاحتلال نقل جزء من سكانها بصورة مباشرة أو غير مباشرة إلى الأراضي التي تحتلها".
وأشارت الجبهة أن "صمت المجتمع الدولي والاكتفاء بالبيانات الصحفية الصادرة عن دوله، وعن الامم المتحدة، هو اشارة واضحة وصريحة للاحتلال للمزيد من الاجراءات على الارض"، مطالبةً "بإجراءات رادعة ومقاطعة دبلوماسية للاحتلال".
وأوضحت الجبهة أن "تسلم الولايات المتحدة الأميركية رسميا الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الدولي للشهر الحالي خلفا لبريطانيا، هو بمثابة اختبار جديد لسياسة الادارة الامريكية تجاه القضية الفلسطينية وتحديدا في موضوع الاستيطان"، قائلةً أن "أي محاولات امريكية للتغطية على اجراءات الاحتلال سيضع المنظمة الدولية وكافة قوانينها وأنظمتها للسخرية إذا لم تتعامل بموضوعية، بل سيجعل من هذه المنظمة الدولية بلا أية مصداقية في اية قضية عالمية وسيفقدها شرعيتها".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق