اغلاق

صيدم يشارك طلبة مدرسة في بيرزيت فعاليات الطابور الصباحي

شارك وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، صباح اليوم، طلبة مدرسة الأمير حسن الثانوية في بلدة بيرزيت بمديرية رام الله والبيرة، فعاليات الطابور الصباحي والذي


جانب من الفعالية

تضمن الإذاعة المدرسية، ومراسم رفع العلم، والاستماع للنشيد الوطني. وتخلل الطابور إلقاء عدة كلمات أشادت بمسيرة الوفاء والإخلاص للراحلين ومواقفهم النبيلة والمشرفة.
وفي كلمته، شدد صيدم على "الوفاء لمسيرة المناضلين ورسالتهم الخالدة"، مؤكداً على "أهمية الحفاظ على موروث الشهداء ونضالهم، وضرورة المضي في هزيمة الاحتلال؛ بالعلم والمعرفة والتشبث بالأمل والإصرار على الحياة".
واستحضر صيدم "ذكرى مجزرة دير ياسين الأليمة التي تصادف اليوم"، داعياً في هذه الذكرى المؤلمة إلى "وقف المجازر الاحتلالية المتواصلة بحق شعبنا خاصة في ظل ما يتعرض له التعليم من ممارسات مجحفة وسياسات تهويدية"، مؤكداً في الوقت ذاته على "إحياء هذه المناسبات واستحضارها بشكل دائم في صفوف الطلبة".
كما أشار الوزير إلى "الإنجاز الذي تحقق عبر مصادقة الرئيس محمود عباس على أول قانون للتربية والتعليم والذي يضاف إلى سلسلة الإنجازات التي تشكل مدعاة فخر لكل العاملين في السلك التربوي".
وأفادت وزارة التربية والتعليم بأن "صيدم قام بزيارة صف الشهيد محمد الحطاب، والذي حرمه رصاص الاحتلال من الجلوس هذا العام على مقعد الثانوية العامة لتقديم امتحان "الإنجاز" بمعية زملائه الذين يعدون أنفسهم هذه الأيام لتأديته".
وشارك في الفعالية، مدير تربية رام الله والبيرة باسم عريقات، وممثل عن بلدية بيرزيت، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم مخالفة، ومدير عام الإرشاد والتربية الخاصة محمد الحواش، ومدير المتابعة الميدانية محمد سامي، ونائب مدير تربية رام الله والبيرة قيس نبهان، ووالد الشهيد الحطاب، وغيرهم من أبناء الأسرة التربوية والمدرسة.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق