اغلاق

جامعة القدس تعقد مؤتمر هيئة المجالس الرابع والعشرين

اكد رئيس الجامعة أ.د عماد ابو كشك على ان "اجتماع هيئة المجالس نموذج ريادي تسعى الجامعة من خلاله الى تعزيز ثقافة ديمقراطية والإشراك في عملية صنع القرار


جانب من الجلسة الافتتاحية للمؤتمر

وبناء السياسات العامة، والذي يشكل امتداداً لالتزام الجامعة المبدئي بتشجيع التنوع في الرأي وصون الحرية الاكاديمية.
جاء ذلك خلال انطلاق اعمال مؤتمر هيئة المجالس في جامعة القدس بمدينة اريحا تحت عنوان "العملية الاكاديمية في جامعة القدس: البعد الطلابي".
وتحدث  أ.د ابو كشك على ان "ذلك يأتي ضمن استراتيجية الجامعة في  تطوير التعليم  الموجه للطلبة، ومواكبة العصر والعمل على تنمية مهاراتهم وقدراتهم  المختلفة ويتعاظم اهمية التمسك بهذا المنهج في ظل تنامي النزعات الشمولية والتيارات المتطرفة في المنطقة، ليكون هذا النموذج الذي انطلق من جامعة القدس، جامعة اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، امتدادا لالتزامها المبدئي بتشجيع التنوع في الرأي المستنير وصون الحرية الاكاديمية"، مشيرا الى ان "استراتيجية الجامعة الحالية تقوم على اربعة محاور وهي وضع خطة للاستقرار المالي للجامعة، والعمل على التطوير الاكاديمي للوصول الى التميز من خلال ربط مخرجات العملية الأكاديمية باحتياجات السوق، وخلق بيئة اكاديمية مواتية، قادرة على إكساب الخريجين بالقدرات والمعرفة والمهارات ،بالاضافة الى ربط الأبحاث العلمية ومخرجاتها مع متطلبات تطوير قطاع الأعمال في فلسطين، والعمل على رفع كفاءة الخدمات الطلابية في الجامعة، مع التركيز على النشاطات اللامنهجية، لتنمية قدرات ومهارات الطلبة، وتفعيل قدراتهم على التفكير، واستخدام الوسائل التكنولوجيه الخلاقة، وقدرتهم على التواصل، والتشبيك، والتأثير الايجابي، في اطار مدونة سلوك تساهم في خلق البوصلة الاخلاقية الموجهة لهم في حياتهم الجامعية".
واشاد  ضيف الشرف وزير التربية والتعليم د.صبري صيدم  "بدور جامعة القدس كمنبر تعليمي واجتماعي  يمد الاجيال بثقافة المشاركة وحرية التعبير ويقدم الخدمة للمجتمع المحلي"، مؤكدا "دعم وزارة التربية لعمل الجامعة ولا سيما ان بقاءها واستمرارها في اكناف بيت المقدس ومحيط المدينة المقدسة مهم جدا".
وأكد عضو مجلس الامناء المهندس مازن سنقرط في كلمته ان "القدس وجامعتها تعاني من تحديات كبيرة، وهذه التحديات لم تقف عائقا امام تطوير الجامعة، حيث ان 90% من الطلبة لديهم القدرة على الاندماج بسوق العمل"، مشيرا الى "ان الجامعة عملت ابحاثاً لتطوير المناهج من خلال رؤية جديدة من اجل الحصول على مخرجات علمية مميزة".
وأشار امين عام هيئة المجالس د.محمد الشلالدة، "ان نجاح الجامعة يعتمد على مدى اهتمامها بالطلبة وإكسابهم المعارف المطلوبة، والحرص على بناء شخصية قادرة على الاندماج بسوق العمل بعد التخرج، وبناء شخصية للطالب متوازنة من النواحي الفكرية والانفعالية والاجتماعية والروحية".
وحضر المؤتمر حوالي 200 من اعضاء المجالس المختلفة حيث سيستمر المؤتمر على مدار يومين. ويتوقع ان يخرج المؤتمر بنتائج تركز على اعداد برامج تدريبية للطلبة لرفع مستوى التعليم المهني الجامعي، ونشر وتعزيز ثقافة مدونة السلوك الطلابي والعمل على احترامها والالتزام بها.
ويذكر ان مؤتمر هيئة المجالس هو مؤتمر ريادي فريد على مستوى الشرق الاوسط حيث تضم هيئة مجالس الجامعة أعضاء المجالس العاملة في الجامعة وهي: مجلس الجامعة، المجلس الأكاديمي، مجلس الدراسات العليا، لجنة البحث العلمي، مجالس الكليات، ومدراء المعاهد والمراكز والدوائر الإدارية في الجامعة، وأعضاء الأمانة العامة لهيئة المجالس حيث تجتمع هيئة المجالس برئاسة رئيس الجامعة مرة فصلياً على الأقل لمناقشة القضايا الاستراتيجية والسياسات العامة للجامعة، ولصياغة التوصيات التي من شأنها تطوير الأداء الأكاديمي والإداري في الجامعة.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق