اغلاق

كنائس رام الله تحتفل بأحد الشعانين بالصلوات والترانيم الدينية

احتفلت سائر الكنائس في مدينة رام الله، بعيد أحد الشعانين، وهو الأحد الأخير قبل عيد الفصح المجيد، حيث يحيي فيه المسيحيون في كافة أرجاء العالم "ذكرى دخول السيد المسيح


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

الى مدينة القدس حين استقبله الشعب أحسن استقبال فارشاً له أغصان الزيتون وسعف النخيل".
وفي كنيسة العائلة المقدسة للاتين، ترأس القداس الاحتفالي راعي الكنيسة الأب ابراهيم شوملي وعاونه الأب ماتياس والأب رائد أبو ساحلية والشماس الاكليريكي خالد قموه والأخوات راهبات الوردية وراهبات القديس يوسف، بمشاركة جمع غفير من المصلين.
وألقى الأب ابراهيم شوملي عظة بليغة تحدث فيها عن أحد الشعانين وبدء الاسبوع المقدس "اسبوع الآلام". 
وقال: "الخطيئة اكبر خطر علينا ونريد أن نعيش هذا الأسبوع حتى نتحرر منها، فموت السيد المسيح من أجلنا هو الحدث الأهم في هذا الأسبوع والأعظم هو قيامة المسيح التي هي قيامتنا من الخطيئة وانتصارنا للحياة".

الدورة التقليدية للشعانين
ودعا المؤمنين الى "التمسك بايمانهم بالسيد المسيح والمواظبة على الصلوات والتسامح مع القريب والغير ومساعدة الفقراء، وأن يعيشوا مسيحيين بايمانهم وأفعالهم" .
وفي أعقاب القداس الالهي، نظمت الدورة التقليدية للشعانين، ورفع المشاركون سعف النخيل وأغصان الزيتون مرددين الصلوات والتراتيل. وعزفت مجموعة كشافة العائلة المقدسة الفلسطينية-دير اللاتين رام الله، ألحانها الشجية ابتهاجاً بالمناسبة، في حين حمل الأطفال سعف النخيل المزينة بالورود.
كما أقيمت القداديس والصلوات في مختلف كنائس المدينة، والتي تحتفل موحّدة بعيد الفصح المجيد. وخرجت جميع الكنائس في دورة الشعانين التقليدية في شوارع المدينة، بمشاركة فرق الكشافة.















































































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق