اغلاق

جبهة التحرير: ’نقف الى جانب القوة الأمنية المشتركة في عين الحلوة’

رأت جبهة التحرير الفلسطينية "أن ما جرى في مخيم عين الحلوة، لم يعد يحتمل أن يبقى شعبنا رهينة حفنة من المجرمين والمتأسلمين والفارين هنا وهناك ويجدون من يأويهم"،



مؤكدةً ان "صيانة أمن مخيم عين الحلوة مهمة اساسية حتى يبقى المخيم عنوانا للنضال من أجل حق العودة، فعلى القوى أن تتحمل مسؤولياتها تجاه ما يحدث بالمخيم وأن تكون حاسمة وحازمة بانهاء هذه الظواهر الخطيرة".
وقال عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة "إن الاحداث المؤسفة التي يشهدها مخيم عين الحلوة وادت الى استشهاد احد عناصر القوة الامنية المشتركة موسى الخربيطي وجرح العديد من المدنيين، تتطلب من جميع الفصائل والقوى حسم الموقف بانهاء هذه الحالة الشاذة"، مشيدا "بدور حركة فتح والقوى الامنية المشتركة في مخيم عين الحلوة"، مؤكدا على أن "أمن شعبنا واستقراره يجب ان يتقدم جميع الاولويات لدى جميع القوى الحريصة على استقرار اوضاع مخيماتنا".
واعتبر الجمعة ان "التعرض للقوى الامنية هو اعتداء على القرار الفلسطيني الموحد، مما يستدعي اتخاذ اجراءات فعّالة تضمن عدم تكرار مثل هذه الاحداث".
ودعا الجمعة الى "تعزيز الموقف الفلسطيني العام بالنأي بالنفس بعيدا عن الصراعات المحلية والاقليمية، لأن المطلوب اليوم هو توحيد الموقف في اطار حماية أمن المخيمات وصون استقرارها وقطع الطريق على كل العابثين بأمن شعبنا ومصالحه واستقراره".
وشدد الجمعة على "تعزيز العلاقات الأخوية اللبنانية-الفلسطينية وتفعيل التواصل والتنسيق اللبناني الفلسطيني على كافة المستويات، بما يحفظ سيادة لبنان ويوفر العيش الكريم للاجئين الفلسطينيينمن خلال اقرار الحقوق الانسانية والاجتماعية، ريثما يتمكنوا من العودة إلى ديارهم الأصلية في فلسطين".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق