اغلاق

ابو يوسف: ’جرائم الاحتلال لن تسقط بالتقادم’

أكد الدكتور واصل ابو يوسف الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أن "سياسة حكومة الاحتلال، وعقليتها القائمة على مصادرة


الدكتور واصل ابو يوسف

الاراضي وتهويد مدينة القدس، وبناء المستوطنات ستجعل من المنطقة برميل بارود قابل للاشتعال في أية لحظة".
وطالب "بإدراج مجزرة دير ياسين كجريمة حرب ضد الإنسانية لا تيقط بالتقادم"، مؤكدا أن "الاحتلال يسعى لتلميع صورته القبيحة دوليا، والتغطية على جرائمه المتمثلة بالقتل واغتصاب الأراضي وتوسيع المستوطنات، وفرض وقائع على الأرض لا تخدم إلا توسع كيانه وتهجير شعبنا ومحاصرته".
ورأى ان "هذه الذكرى المؤلمة لأحد المجازر التي ارتكبها الاحتلال منذ بدء اغتصابه لأرضنا، جسّدت الإرهاب الصهيوني، وهي دليل على ما قاله بن غوريون حول انتصاره بالرعب".

"مضى عليها أكثر من ستة عقود"
وأضاف "إن ذكرى مجزرة دير ياسين الشهيرة مضى عليها أكثر من ستة عقود والتي نفذتها العصابات إلارهابية الصهيونية"، مؤكدا "أن انضمام فلسطين الى محكمة الجنايات الدولية، إنجاز للشعب الفلسطيني وانتصار لضحاياه الذين سقطوا نتيجة الاحتلال الإسرائيلي، وجرائم الحرب التي ارتكبها منذ إنشاء كيانه على أرض فلسطين، والتي تتزامن مع ذكرى الشهداء القادة أبو يوسف النجار وكمال عدوان، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير كمال ناصر الذين وذكرى استشهاد امير الشهداء خليل الوزير ابو جهاد الذين اغتالتهم أيدي الارهاب الاسرائيلي في فردان وتونس ليشكلوا منارة في مسيرة النضال والثورة الفلسطينية، حيث أعطوا حياتهم كي يرتفع بنيان الثورة، وهم الذين شقوا الطريق الثوري بدمائهم الزكية، وهي جرائم لن تسقط بالتقادم".
وشدد ابو يوسف على "أهمية الإسراع في تقديم الملفات الخاصة بجرائم الحرب وجرائم مصادرة الأراضي الفلسطينية وإقامة المستوطنات عليها إلى محكمة الجنايات الدولية".

"توحيد الصف الفلسطيني"
ودعا ابو يوسف الى "توحيد الصف الفلسطيني، وإعادة ترتيب البيت الداخلي عبر انهاء الانقسام لنتمكن من مواجهة مخططات الاحتلال، ووضع استراتيجية عمل فلسطينية، وإعادة القضية الفلسطينية إلى مكانها الطبيعي في الحالة العربية والعالمية".
وقال: "إن ما يتعرض له شعبنا في مخيم مخيم عين الحلوة يتطلب انهاء الظاهرة الظلامية، من أجل وقف معاناة شعبنا الفلسطيني في مخيماته"، داعيًا كافة الفصائل الفلسطينية إلى "الوقفة الجادة والمسؤولة أمام معاناة شعبنا على قاعدة أن هناك هدف واضح وهو الحفاظ على وحدة الموقف الفلسطيني حتى يبقى المخيم عنوانا لحق العودة".
وختم ابو يوسف: "أتوجه في ذكرى مجزرة دير ياسين، بتحية إكبار وإجلال للشعب الفلسطيني ولأرواح شهدائه الأبرار الذين سقطوا دفاعا عن الأرض والكرامة الإنسانية والحقوق الوطنية المشروعة، مؤكدا على مواصلة مسيرة النضال بمواجهة الاحتلال ومخططاته العدوانية ومنهجه التوسعي العنصري حتى تحقيق اهداف شعبنا في الحرية والاستقلال والعودة".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق